إنتخابات المعلمين : مخالفات بالجملة وضياع أسماء المعلمين من الكشوف الإنتخابية

إنتخابات المعلمين : مخالفات بالجملة وضياع أسماء المعلمين من الكشوف الإنتخابية
انتخابات المعلمين بالاسكندرية

 

 

 

كتبت ـ أمانى عيسى :

شهدت انتخابات نقابة المعلمين بدوائر “محرم بك ، شرق، المنتزة” فوضى كبيرة بسبب قلة  عدد اللجان ، حيث تزاحم الناخبين بمدرسة الرمل الإعدادية بنين اضافة الى عدم تمكن الكثير من المدرسين من ايجاد اسمائهم بالكشوف بالرغم من تسديدهم الرسوم ، مما اضطرهم للجوء لمكتب نقيب المعلمين لدائرة شرق “محمد فريد” الذى نصحهم بالتوجه الى الإدارة التعليمية الخاصة بهم رغم ضيق الوقت مما أثار غضب المعلمين .

وحظيت بمدرسة أمبروزو الثانوية بعدد كبير من المخالفات تمثلت في  اللجنة رقم 5 تأخر القاضي فيها لمدة ثلاثة ساعات وتم فتحها في الساعة 12 ظهرا و أن اللجنة الثانية شهدت تكدسا كبيرا لوجود كثير من المعلمين لم يجدوا أسمائهم في الكشوف الإنتخابية و رفض رئيس اللجنة الانتخابية في للجنة في مدرسة أمبروزو السماح لأحد المرشحين أو مندوبيه، حضور الفرز.

وتكرر الأمر مع مدرسة رأس التين وطاهر بك الإعدادية     حيث أكد طارق عبد الله مدرس أن هناك عدد كبير من المدرسين غير مسجلين في الكشوف فضلا عن عدد المرشحين للإنتخاب وبررت إدارة المدرسة ذلك بأنهم غير مطابقين للمواصفات حتي يرشحوا أنفسهم  مما أثار إستياء عدد كبير منهم وتم تحرير محضر بقسم الجمرك 24 و25  أحوال

وأضاف رجب الشناوي بمدرسة الرمل الثانوية أن هناك بعض  المستشارين المشرفين علي اللجنة رقم 3

نظرا لقيام بعضهم بالتعنت الواضح في عدم دخول بعض المدرسين الذين لا يحملون البطاقات الشخصية أو يفتعلون أي حجة أخري ضدهم بحجة أن صورهم غير واضحة في الكارنيه الخاص بالنقابة

وقال أيمن غنام بمدرسة العطارين أن هناك أكثر من 10 مدرسين لم يجدوا أسمائهم في الكشوف من بينهم أحد المرشحين

وحول عدم تنفيذ الحكم القضائي الصادر من محكمة القضاء الإداري رقم 20120 لسنة 65 بإستبعاد عدد من أعضاء النقابة القدامي من الإنتخابات الحالية قال حسن العيسوي الأمين العام لحركة معلمون بلا نقابة أن الأعضاء القدامي ممنوعون من الترشح طبقا لحكم المحكمة ويعتبر ترشحهم باطلا من الأساس كما كان وجودهم باطلا قبل إجراء الإنتخابات مؤكدا أن إنتخابات المعلمين أجريت بمنتهي الشفافية والنزاهة وأن جموع المعلمين لن يسمحوا لأعضاء المجلس القديم أن يسيطروا علي النقابة مرة اخري.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *