التخطي إلى المحتوى
تشغيل الفحص الذري على عضلة القلب لأول مرة بأورام أسوان‎

كتبت ـ ايمان مصطفى:

بدأ، مركز أورام أسوان، التشغيل الفعلي لعمل فحص المسح الذري على عضلة القلب لأول مرة في محافظة أسوان، اليوم الجمعة، بإستخدام أحدث جهاز «SPET-CT» بدمج تقنية الجاما كاميرا مع الأشعة المقطعية في فحص واحد.

وقال الدكتور شريف المغربي ـ إستشاري فيزياء طبية وخبير الوقاية الإشعاعية بأورام أسوان، «أنه تم التشغيل الفعلي لجهاز فحص المسح الذري لعضلة القلب بالمركز، ليخدم جميع محافظات الصعيد خاصة أنه الأول من نوعه بجنوب الصعيد»، موضحًا أنه يتم حقن كمية صغيرة جدًا من مادة مشعة في الوريد، وتشع هذه المادة أشعة جاما التي يتم تصويرها بكاميرا جاما، ويقوم جهاز الكمبيوتر بتحليل ما تم التقاطه بالكاميرا ويكون صورة لما تم إمتصاصه من المادة المشعة بواسطة الأنسجة.

وأضاف «المغربي»، أن المريض يرتاح بضع ساعات ويتم التقاط صور أخرى أثناء الراحة، ويتم مقارنتها بالصور الملتقطة أثناء المجهود، ويستطيع الأطباء التمييز الآن بين مناطق القلب التي تعاني من قلة تدفق الدم، والمناطق التي تعاني من التليف التي لا تستفيد من جراحة أو دعامة، وتعتبر مادة التكنيشيوم هي المادة الأمثل لهذا الاختبار في حالات جلطات القلب الحديثة.

وأوضح «المغربي»، أن حالة ضيق الشرايين التاجية يقوم المسح الذري بإعطائنا فكرة عن المكان المصاب، و كفاءة عضلة القلب في تلك المنطقة، بدقة واختيار القرار المناسب لكل مريض سواء مدى احتياجه للقسطرة القلبية ودعامات أو جراحة توصيل الشرايين التاجية، مشيرًا إلى أنه يمكن اكتشاف أمراض الشرايين التاجية بشكل مبكر قد يصل إلى عامين قبل حدوث الأزمات القلبية.

وأشار «المغربي»، إلى أنه من مزايا المسح الذري للقلب رؤية ارتواء عضلة القلب، وتحديد الجزء التالف وإمكانية اكتشاف خلايا ما زالت حية داخل الأماكن المتليفة بالقلب بشكل دقيق، ويمكن على هذا المسح تحديد الوسيلة العلاجية المناسبة للمريض، ويعتبر هذا الفحص مهم جدًا لمرضى السكر، كما يستخدم المسح الذري بعد عمليات جراحة القلب المفتوح؛ لتغيير مسار الشرايين التاجية لتقييم وصول الدم إلى الأماكن المختلفة من عضلة القلب، ويتم تقييم عضلة القلب أثناء المجهود.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *