التخطي إلى المحتوى
«قناوي»: تراجع دور الدولة في التعليم ترك المجال للمدارس المتطرفة

كتبت ـ بسنت محمود:

قالت، سفير مصر ومندوبها الدائم الأسبق لمنظمة اليونسكو وأستاذ متفرغ بقسم علم الاجتماع كلية الآداب جامعة عين شمس ـ الدكتورة شادية قناوي: إن انحسار دور الدولة في المنظومة التعليمية من الحضانة إلى التعليم الأساسي، ترك المجال لمنظمات المجتمع المدني والمدارس الخاصة الصالح والطالح، ما زاد من حجم التطرف، وذلك خلال ندوة «الهوية المصرية والتحديات التي تواجهها»، والتى نظمتها أمانة المرأة بحزب المصريين الأحرار ـ برئاسة الدكتورة إيناس صبحي، أمس السبت، بمقر الحزب في مصر الجديدة.

وألمحت «السفيرة»، إلى أن منظومة التعليم في مصر لامثيل لها، من حيث التعددية الموجودة من تعليم خاص ومدارس دون رقابة فاعلة مما ينمي عن خطر، ولاسيما بان المسجد والكنيسة لعبا دورًا أخر بجوار دورها في العبادة، منها تقديم خدمات طبية وتعليمية لروادها وذلك يعود لتراجع دور الدولة في أداء دورها.

وأكدت «قناوي»، أنه خلال معايشتها لألمانيا سبع سنوات، رآت مجانية التعليم في وسط الدولة الرأسمالية، وبها التعليم مجاني وإلزامي من الحضانة للجامعة، ولامجال لفتح مدارس خاصة حتى لا يوجد تفرقة بين المواطنين، ولفتت إلى اهتمام ألمانيا البالغ بالنشء، وترسيخ الهوية العلمانية للأطفال، أما عن عبادة الله متروكة بين الإنسان والخالق.

وأشارت سفيرة مصر ومندوبها الدائم الأسبق لمنظمة اليونسكو، إلى التحولات الاقتصادية بالمجتمع المصري، قائلة: كانت مصر خلال الخمسينات تقوم بالتعليم والعلاج والتعيين للموظفين، والآن نطالب الدولة بضرورة توفير فرص عمل للشباب ليس استعادة لفكر الاشتراكية ولكن بتوفير مناخ مناسب للاستثمارات.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *