التخطي إلى المحتوى

 

 

 

 

كتب ـ شريف عبد الله :

ألقى رجب طيب أردوغان رئيس وزراء تركيا خطابا مساء اليوم للعالم العربي من دار الأوبرا بالقاهرة بحضور المئات من الاخوان المسلمون الذين حرصوا على الحضور وسماع كلمه اردوغان وكذلك شباب ائتلافات الثورة والسلفيين وبعض الاحزاب السياسية فى مصر

وقد استهل اردوغان كلمته  قائلا ”بسم الله الرحمن الرحيم .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته”.. باللغة العربية

وأكد أردوغان في خطابه أنه يعتبر نفسه مع عائلته وانه يشعر بالفخر والسعاده لانه يخطب فى مصر ويشارك اهل مصر فرحتهم بالثورة

مشيدا بالشباب في مصر وتونس وليبيا، وقال ”إنه كما كان في التاريخ التركي شاب فتح اسطنبول وهو محمد الفاتح بعد ان انهى حضارة سوداء ودشن حضارة جديدة فها هاهم شباب مصر يفعلوها منذ ان انطلقت بدايتها على يد مهندس الحاسوب ” فى اشاره الى وائل غنيم ”

قائلا ” السلام على مصر.. سلام على شعب مصر.. سلام على شباب مصر..”  أن مصر سوف تعبر هذه المرحلة بأمن وسلام استنادا لتاريخها  وحضاراتها العريقه.وسوف تنشا تاريخا من جديد وان مصر قادرة على تجاوز هذه الفترة الصعبه بما لها من امكانيات وقدرات بشرية هائلة

كمااكد اردوغان فى كلمته  ان”مصر وتركيا يد واحدة.. مصر وتركيا شقيقتان كما أن القاهرة واسطنبول شقيقتان كما ردد ايضا ان ”القرآن نزل في مكة وقرأ في مصر وكتب في اسطنبول”

كما تطرق اردوغان  فى كلمته للقضية الفلسطينية قائلا ان الاعتراف بالدولة الفلسطينية ليس خيار بل التزام وضرورة وان انقره سوف تدعم ذلك والفلسطنيين حقهم مشروع فى اعلان دولتهم وانقره سوف تساعد هذه القضية العادلة مضيفا الى ان اسرائيل لا تحدد دبلوماسية تركيا

وقد صرح عدد من شباب ائتلاف الثورة لـ ” المدارالالكترونى”  ان الهدف من الحضور لسماع الكلمه هو معرفه الاتجاهات السياسية لتركيا فى منطقة الشرق الاوسط وهل الزياره مجرد توثيق للعلاقات مع مصر ؟  ام احياء لحلم تركيا الغير معلن عن قياده العالم العربى والاسلامى خاصة بعد ثورات ” الربيع العربى  ” التى اطاحت بانظمة الحكم الفاسده الى الهلاك ؟

وفى سياق اخر وقع اردوغان مع د. عصام شرف رئيس الوزراء المصرى  اليوم 11 مذكرة تفاهم واتفاقية فى السياحه والاعلام والصناعه والتعليم والرياضة والتجارة والاقتصاد

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *