مكتبة الاسكندرية تبدأ الإعداد لأول وأكبر موقع إنترنت في القبطيات

مكتبة الاسكندرية تبدأ الإعداد لأول وأكبر موقع إنترنت في القبطيات
images1

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الأسكندرية- نورهان صلاح الدين

5/6/2011

 

أعلن الدكتور إسماعيل سراج الدين مدير مكتبة الإسكندرية عن إطلاق المكتبة برنامجا للدراسات القبطية يهتم بنشر الدراسات والأبحاث المختلفة في مجال القبطيات بالإضافة إلى عقد دورات تثقيفية ومتخصصة في التراث القبطي كما يتناول البرنامج الدراسات القبطية من المنظور الواسع بحيث يشمل الثقافة والتراث القبطي باعتبارهما شأنا مصريا عاما.

وأشار الدكتور لؤي محمود سعيد المشرف على برنامج الدراسات القبطية إلى أن فكرة البرنامج كانت مطروحة منذ فترة وأسهم في تنفيذها النجاح الملحوظ الذي حققه المؤتمر الدولي للقبطيات الذي نظمته مكتبة الإسكندرية في سبتمبر الماضي الذي أظهر مدى تعطش الجمهور المصري لهذا الموضوع.

ونوّه إلى أن أنشطة البرنامج متعددة وتركز على الجوانب البحثية والتثقيفية بالإضافة إلى الجانب التوثيقي الميداني لافتا إلى أنه تم البدء بالفعل في الإعداد لأول وأكبر موقع إنترنت في القبطيات يهدف بالأساس إلى إلقاء الضوء على كافة مجالات التراث والثقافة القبطية بغرض إزاحة الستار عن هذا التراث شبه المهمل من الذاكرة الوطنية الجمعية كما يهدف الموقع الإلكتروني لتقديم المادة العلمية في صورة سهلة للمهتمين بالتراث المصري عموما وإنجازاته.

ولفت إلى أن هذا التراث وتلك الثقافة يمثلان وسيلة فاعلة للفهم المشترك، والتعايش المبني على الوعي بالذات، وبأن تراث المصريين؛ فرعونيا وقبطيا وإسلاميا، يخصهم جميعا وليس فئة أو جماعة دون أخرى.

من ناحية اخرى أوضح الدكتور خالد عزب مدير إدارة المشروعات الخاصة بالمكتبة أن التراث القبطي يمثل جسرا ومعبرا هاما في تاريخ مصر ما بين التراث المصري القديم السابق له والتراث والحضارة الإسلامية اللاحقة مما يجعله تراثا غنيا بمفرداته في مجالات الفنون والعمارة واللغة والآداب والعلوم وغيرها وأضاف أن الثقافة القبطية لم تندثر بدخول الإسلام عام 641 ميلادية بل استمرت وتفاعلت إيجابيا مع الثقافة الوافدة وأنتجت مزيجا مصريا فريدا يخص مسيحيي مصر ومسلميها على حد سواء.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *