تعيين المطربة “ديانا حداد” سفيرة للسلام لمجموعة من منظمات السلام الدولية

تعيين المطربة “ديانا حداد” سفيرة للسلام لمجموعة من منظمات السلام الدولية
ديانا حداد

 

 

كتبت ـ نرمين اسماعيل

 

بعد أن قامت مجموعة من منظمات السلام الدولية (اللجنة الدولية لحقوق الإنسان والمنظمة العالمية لبعثة السلام والمنظمة الإسلامية لحقوق الإنسان) بالبحث بين مشاهير الخليج العربي، لتعيين “سفيراً للسلام” بمنطقة الشرق الأوسط، إتفقوا على تعيين وتنصيب النجمة الإماراتية من أصل لبناني ديـانـا حـداد، (سفيرة السلام) لهذه المنظمات الدولية الباحثة والمتعمقة في شؤون الأعمال الخيرية والإنسانية، والتي قامت خلال مسيرتها الفنية الحافلة بالنجاحات والتميز، بالمشاركة بالعديد من الأعمال الخيرية والإنسانية المشابهة لمخططات منظمات السلام الدولية في الوطن العربي.

وقد أكدت السيدة إسراء خان نائب رئيس اللجنة الدولية لحقوق الإنسان من مقر اللجنة في العاصمة الباكاستانية إسلام أباد، أن إختيار الفنانة الإماراتية ديـانـا حـداد لهذا المنصب جاء لتفعيل الرسالة الإنسانية في نشر السلام، وقالت: “النجمة الشهيرة ديـانـا حـداد ستكون سفيرتنا للسلام والإنسانية وستساهم معنا من خلال وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة في نشر المحبة بين جميع أنحاء العالم”.

وأضافت السيدة خان أن ديـانـا حـداد تملك قلباً كبيراً يحب الجميع، وهي قادرة على مساعدتنا والتحرك الى جانبنا في مساعدة الناس في جميع أنحاء العالم، وستكون قادرة على حمل راية السلام للبشرية جمعاء. 

كما أكدت السيدة خان عن سعادة المنظمات الدولية بوجود ديـانـا حـداد في مدينة دبي التي تعيش بها منذ سنوات، والتي تعتبر مدينة الحفلات والمهرجانات العالمية، التي تتمتع بمواصفات المدينة العصرية العالمية النابعة من توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، ورؤية حاكمها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

هذا ومن المعروف عن النجمة الشهيرة ديـانـا حـداد الحاصلة على الجنسية الإماراتية، أنها من مواليد لبنان، عاشت معظم حياتها في دولة الإمارات العربية المتحدة، بعد أن نشأت وتررعت في الخليج العربي من خلال حياتها في الكويت مع عائلتها، والتحقت في بداية تعليمها الدراسي في المدرسة الوطنية بمدينة الكويت، والتي إكتشفت أثنائها موهبتها الغنائية التي شجعها عليها معلماتها وصديقاتها، حتى إضطرت بعد ذلك الى العودة الى مسقط رأسها لبنان مع عائلتها بعد حرب الخليج الأولى عام 1990، في عمر الـ 14 ربيعاً، لتقوم بعد ذلك أثناء تواجدها في بيروت من الحصول على شهادة برمجة الكمبيوتر.

قامت حداد بعد ذلك باحتراف الغناء وقامت باصدار مجموعة من الأغنيات والألبومات الغنائية، وقامت بتصوير مجموعة كبيرة من الفيديو كليب مع مجموعة من المخرجين الإماراتيين والعرب، وشاركت في العديد من المهرجات الغنائية العربية الجماهرية والتي توجتها نجمة جماهرية على مستوى الوطن العربي والشرق الأوسط

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *