التخطي إلى المحتوى
محافظ الإسكندرية ووزيرة الهجرة يعلنان استضافة «العودة للجذور» لدعم السياحة

كتبت ـ سارة العسكري وبانسيه عمارة:

عقد، محافظ الإسكندرية ـ الدكتور محمد سلطان، يرافقه، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج ـ السفيرة نبيلة مكرم عبيد، اليوم الثلاثاء، مؤتمرًا صحفيًا؛ لإعلان استضافة الثغر فاعليات المبادرة الشعبية التاريخية «العودة إلى الجذور»، والمقرر قامتها خلال فصل الربيع المقبل.

وقال «سلطان» خلال كلمته: إن المبادرة تهدف إلى إحياء السياحة التاريخية للجاليات اليونانية والقبرصية التي عاشت لفترات طويلة في مصر، ولها تواجد تاريخي في الإسكندرية، وذلك بحضور نائب وزير الخارجية اليوناني ـ ترنس نيكولاس كويك، والمفوض الرئاسي للشئون الإنسانية والقبرصية ـ فوتيس فويتو.

وأكد «سلطان»، أن الإسكندرية جمعت عبر العصور بين جميع الشعوب، وأهمية المبادرة تكمن في تنشيط السياحة وإعادة الثغر إلى مكانتها التي تستحقها في مصاف المدن السياحية، لافتا إلى فخره بتواجد الجاليتين القبرصية واليونانية في الإسكندرية، وأنه مستعد دائما؛ لتقديم الدعم المطلوب لهم، موجها الشكر الكبير للوزيرة على دعمها الكامل للإسكندرية واهتمامها بترويج السياحة بها .

ومن جانبها، أكدت «الوزيرة»، بأن ملف مبادرة إعادة الجاليات اليونانية والقبرصية التي كانوا يعيشون في مصر مرة أخرى لزيارة الأماكن التي عاشوا فيها ملف جديد وهام بالنسبة لها، ويعتبر بمثابة رسالة للترويج بأن مصر والإسكندرية بصفة خاصة بلد الأمن والأمان، مشيرة إلى أن المبادرة تحظى برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، ودعم رئيس الوزراء ـ شريف إسماعيل.

ولفتت «مكرم» إلى أن الجاليات اليونانية والقبرصية الذين كانوا يعيشون في مصر مازالو حتى يومنا هذا يتحدثون بكل حب و وولاء عنها كما أنهم مازالوا يتحدثون العربية ولهم العديد من الذكريات للثغر، لذا لابد من الاستفادة من هذه الجاليات في خدمة الوطن .

وأضافت «الوزيرة» أن العمل سيبدأ من الْيَوْمَ، وسيقام مجموعة أنشطة منها زيادة للسويس بعد الإسكندرية، شرم الشيخ، ودير سانت كاترين، والتي ستفتح بها أكبر مكتبة عالمية، عمل أسبوع للجالية اليونانية المصرية، وأسبوع للجالية القبرصية المصرية، معتبرة ذلك رسالة للبلاد؛ لتكريم جالياتنا أيضا، ولتأكيد الأمان في مصر.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *