التخطي إلى المحتوى
افتتاح مؤتمر «التكنولوجيا المتقدمة» في الأكاديمية العربية

كتبت ـ سارة العسكري:

افتتحت، الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري ـ برئاسة الدكتور إسماعيل عبد الغفار، فعاليات مؤتمر «الدولي الثاني للتكنولوجيا المتقدمة والعلوم التطبيقية» والزى تنظمه الأكاديمية بالتعاون مع الجامعة اليابانية الماليزية UTM والذي يقام على مدار 3 أيام بالمقر الرئيسي للأكاديمية بأبي قير ـ الإسكندرية تحت عنوان «التكنولوجيا المتقدمة من أجل عالم مستدام»، وفقاً لبيان الأكاديمية، اليوم الأربعاء.

وحضر «المؤتمر» عميد المعهد الدولي الماليزي الياباني للتكنولوجيا ـ الدكتورة روبية يوسف، ومستشار جامعة التكنولوجيا بماليزيا ـ الدكتور وحيد عمر، ورئيس الأكاديمية ـ الدكتور إسماعيل عبد الغفار، وعميد كلية الهندسة والتكنولوجيا بالأكاديمية بالقاهرة ـ الدكتور خالد شحاتة.

وأكد «عمر»، أنه من دواعي سروره أن يكون احد القائمين على انعقاد المؤتمر الدولي الثاني للتكنولوجيا المتقدمة والعلوم التطبيقية، وكذلك توقيع مذكرة اتفاق بين الأكاديمية العربية وجامعة التكنولوجيا بماليزيا.

وأوضح « عمر»، انه نيابة عن جميع أعضاء هيئة التدريس والعاملين والطلاب بجامعة التكنولوجيا بماليزيا يشعر بالفخر والاعتزاز؛ لاستكمال أوجه التعاون مع الأكاديمية العربية التي لا تتوانى أبدا في تقديم الدعم من اجل أنجاح هذا التعاون، مؤكدا على سعادته لاستكمال أوجه التعاون مع الأكاديمية لأنها مؤسسة ذات إمكانيات متميزة وجديرة بالثقة.

وشكر «عبد الغفار» على الاستضافة الكريمة للمؤتمر بالأكاديمية العربية، مؤكدا أن هذا المؤتمر ما هو إلا بداية لمزيد من التعاون الذي يعود بالنفع على طلاب الأكاديمية العربية والجامعة التكنولوجيا بماليزيا.

ورحب «عبد الغفار» بجميع السادة الضيوف والحضور أوضح أن المؤتمر الدولي الثاني للتكنولوجيا المتقدمة والعلوم التطبيقية هو نتاج مذكرة التفاهم الذي تم توقيعها مع جامعة التكنولوجيا بماليزيا حيث يوجد بين الحضور عدد لا بأس به من خريجي الأكاديمية الذين درسوا بجامعة التكنولوجيا بماليزيا بالإضافة إلى أبناء الأكاديمية الذين يدرسون اليوم بالجامعة، ولذلك تعتبر مذكرة التفاهم تلك من أبرز وأنجح أوجه التعاون لأن نتائجها ملموسة على أرض الواقع وهذا ما تسعى إليه الأكاديمية جاهدة من أجل طلابها.

وأوضح «عبد الغفار»، أن العام الماضي تم استضافة الدورة الأولى للمؤتمر بجامعة التكنولوجيا بماليزيا وهذا العام لنا الشرف أن نستضيف فعاليات المؤتمر بمقر الأكاديمية العربية بالإسكندرية.

وفى نهاية حديثة، تمنى النجاح لهذا المؤتمر العلمي الهام وأن تأتى ثماره الطيبة في أقرب وقت خاصة أن هناك الكثير من الجهد الذي بذل من جميع القائمين على هذا المؤتمر من الجانبين، ولذلك توجه بأسمى معاني الشكر والعرفان لكل من ساهم في إظهار المؤتمر بهذا الشكل اللائق.
وأكد «شحاتة»، على سعادته الغامرة بتواجد عدد كبير من الباحثين والدارسين بمصر وماليزيا في مكان واحد، موضحاً أن المؤتمر الدولي الثاني للتكنولوجيا المتقدمة والعلوم التطبيقية هو فرصة نادرة وعظيمة لجميع الحاضرين ويجب الاستفادة منها.

وأضاف «شحاتة»،ً أن هذا المؤتمر يعتبر حلقة وصل بين المعهد الماليزي الياباني للتكنولوجيا، وجامعة التكنولوجيا بماليزيا والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري.

وأوضح «شحاتة»، أن المؤتمر هذا العام يعقد تحت مظلة مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين رئيس جامعة التكنولوجيا بماليزيا ورئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري في عام 2012.

كما أوضح «شحاتة»، أن المؤتمر تلقى عدد 76 ورقة بحثية علمية، تم قبول 54 منها للتطبيق وهذا يعنى أنه تم الحصول على نسبة قبول عالية وهى 71%.مؤكداً أنه يتم مراجعة تلك الأوراق من قبل 128 مراجع من جميع أنحاء العالم.

وأضاف «شحاتة»،ً أن الأوراق التي تم نشرها من عدة دول عربية وأجنبية وهم مصر، ماليزيا، كندا، الصين، فرنسا، السعودية، السودان، والمملكة المتحدة.
وأشار «شحاتة»، إلى قوة المادة العلمية التي سوف يتم مناقشتها خلال جلسات المؤتمر البحثية على ايدى أفضل المتحديثن من جامعة التكنولوجيا بماليزيا، وجامعة كاليفورنيا بأمريكا وغيرها ولهذا يعتبر المؤتمر من أهم المؤتمرات العلمية في تكنولوجيا الهندسة.

وتم توقيع مذكرة اتفاق بين كل من الأكاديمية وجامعة التكنولوجيا بماليزيا؛ لإنشاء وإدارة برنامج التعليم المتبادل بين الطرفين، وتهدف مذكرة الاتفاق إلى تحسين الصورة العالمية والرؤية والتصنيف الدولي لكلا الطرفين، فضلاً عن تحقيق أوجه استفادة للطرفين في تعزيز تعليم الطلاب ونوعية القيمة المضافة إلى البرامج القائمة.

واتفق الطرفان على تبادل طلاب المرحلة الجامعية على أن يقوم كل طرف بتوفير الرعاية الكاملة للطلاب من أجل إخراج طالب متميز حاصل على شهادة من أفضل جامعات العالم.

وأختتم الجلسة الافتتاحية، بتوزيع «عبد الغفار» درع الأكاديمية للدكتور وحيد عمر والدكتورة روبية يوسف؛ تقديراً لتشريفهما للأكاديمية وفى المقابل قام الضيوف بتقديم هدايا تذكارية لسعادة رئيس الأكاديمية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *