التخطي إلى المحتوى
«شكري» يفتتح مؤتمر الرابطة الدولية الـ23 لمراكز تدريب حفظ السلام

كتبت ـ خلود باسم:

يفتتح، وزير الخارجية ـ سامح شكري، غدًا الإثنين، فعاليات المؤتمر السنوي الـ23، للرابطة الدولية لمراكز التدريب على حفظ السلام، تحت عنوان «التدريب المتكامل لقوات حفظ السلام للعمل في بيئات أمنية معقدة»، وذلك بمشاركة 300 مسئول دولي رفيع المستوى، ومُمثلي المنظمات الدولية والإقليمية، وكبريات المراكز التدريبية والبحثية العاملة في مجال حفظ السلام.

وصرح المتحدث الرسمي بإسم وزارة الخارجية ـ المستشار احمد ابو زيد، في بياٍن للوزارة، على موقع التواصل الإجتماعي «فيسبوك»، بأن إستضافة المؤتمر تعتبر إستمراراً لدور مصر الهام في مجال حفظ السلام، حيث تعتبرثالث أكبر دول العالم مشاركة بخبراء عسكريين، و5 دول العالم مساهمةً بقوات شرطية، وتحتل المرتبة الـ7 ضمن قائمة كبريات الدول المساهمة بقوات عسكرية.

وأضاف «أبو زيد»، أن مصر تلعب دوراً هاماً في تطوير عقيدة ومفاهيم وسياسات حفظ السلام، من خلال عضويتها المتزامنة في كلًا من: «مجلس الأمن، ومجلس السلام والأمن الإفريقي»، بالإضافة إلى دورها في إطار اللجنة الخاصة لحفظ السلام التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأشار «أبو زيد»، إلى أن مؤتمر ذلك العام يُعقد تحت عنوان «التدريب المتكامل لقوات حفظ السلام للعمل في بيئات أمنية معقدة»، وذلك على ضوء التغيرات الكبيرة التي يشهدها مجال حفظ السلام كنتيجة للتغير السريع في طبيعة النزاعات وتطور التهديدات والتحديات للسلم والأمن الدوليين، وهو ما يكتسب أهمية كبيرة لكلاَ من: «أفريقيا، والعالم العربي»، حيث تنتشر معظم عمليات حفظ السلام الأممية.

وأوضح «أبو زيد»، أن الرابطة الدولية لمراكز التدريب على حفظ السلام تُعد إتحاد تطوعي، حيث تم إنشاؤه عام 1995، لجميع المراكز والمؤسسات النشطة في المجالات البحثية والتدريبية على حفظ السلام، وتهدف الرابطة لنشر فهم أفضل لحفظ السلام، ووسائل أفضل لإعداد أفراد حفظ السلام، سواء كانوا عسكريين أو شرطيين أو مدنيين، للإضطلاع بمهامهم في الواقع العملي.

وأضاف «أبو زيد»، أن الرابطة توفر منبراً للنقاش ولمشاركة أفضل التجارب والدروس المستفادة؛ ولتنسيق برامج التدريب بين مختلف الجهات المعنية بحفظ السلام.

وأشار «البيان»، إلى أن ذلك المؤتمر يعتبر أكبر تجمع دولي سنوي لمراكز التدريب العاملة في مجال حفظ السلام، وتعد المرة الأولى التي يتم تنظيمه في إحدى دول الشرق الأوسط، والمرة الأولى منذ عام 2008 لإنعقاده في إحدى الدول الإفريقية.

ومن الجدير بالذكر، أن مركز القاهرة الدولي لتسوية النزاعات وحفظ وبناء السلام يتولى تنظيم المؤتمر، حيث أنُشئ المركز بقرار من رئيس مجلس الوزراء، خلفًا لمركز القاهرة الإقليمي لتسوية المنازعات وحفظ السلام في أفريقيا، ويتم تنظيم المؤتمر من خلال الجهد المشترك لكل من: «وزارات الخارجية، والدفاع، والداخلية»، بالإضافة إلى تعاون عدد من الوزارات والجهات الأخرى، يأتي على رأسها وزارات «الطيران المدني والآثار والسياحة، والثقافة».

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *