Skip to content
«تجمع الإسكندرية» يُطالب بإعادة الحياة لـ«ترعة المحمودية» بدلًا من ردمها

كتبت ـ مروة السعداوي:

طالب، حزب التجمع بالإسكندرية، اليوم الخميس، بعدم ردم «ترعة المحمودية» وإعادة الحياة إليها بتطويرها وتطهيرها من المخلفات والتعديات التي أقُيمت عليها بسبب الإهمال على مدى عشرات السنين.

وقال بيان الحزب الصادر اليوم، أن البحيرة تُعتبر شريان مائي هام، إن تم تطويرها وإعدادها لسير الصنادل والمراكب الصغيرة لنقل البضائع من الإسكندرية إلى محافظة البحيرة، وتم إستغلال روافدها في زراعة الأشجار والنباتات ستكون إضافة كبيرة وهامة للمساحات الخضراء التي تتآكل في محافظتي الإسكندرية والبحيرة.

وقال أمين الإعلام ـ احمد سلامة: «إن البحيرة تم إنشاؤها بتضحيات وعرق قرابة 300ألف فلاح مصري في 8 مايو عام 1807 وحتى فتحها على مدينة الإسكندرية في عام 1820، ومات أثناء حفرها قرابة 12ألف مصري من الجوع والعطش والإجهاد والمعاملة السيئة، بنظام السخرة وتم دفنهم على ضفتيها».

وأضاف «سلامة»، إن مياه الترعة قد ساعدت على الإكثار من الزرع وغرس الأشجار والحدائق في ضواحي المدينة، فإتسع نطاق العمران، وأبتنى الأغنياء القصور وأنشئوا البساتين على ضفاف الترعة في جهات كانت من قبل مُقفرة جرداء، مُشيرًا إلى أن الإسكندرية بها مساحات شاسعة وملايين الأفدنة من الأراضي الغير مُستغلة شرق وغرب المدينة، صالحة لإقامة المشروعات السكنية والإستثمارية.

Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *