التخطي إلى المحتوى
«والت ديزني» شغف روحك ـ سر نجاحك

كتبت ـ فرح الأعصر:

قررت، «قناة ديزني»، مؤخرا، العودة إلى الدبلجة باللهجة المصرية بدلا من اللغة العربية الفصحى؛ إستجابة لحملة «ديزني لآزم ترجع مصري» أو «إنقذوا ديزني»، التي دشنها عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي، وعلق الفنان ـ محمد هنيدي، على حسابه على موقع التغريدات القصيرة «تويتر»: «كده نضرب شركة المرعبين المحدودة 2».

ويُذكر أن «والتر إلياس» أو «والت ديزني» كما اشتهر، هو مؤسس عالم ديزني لاند الشهير والمبهر، ولد «ديزني»، الإرلندي الأصل، عام 1901 في شيكاغو، وترعرع بها، حتى اضطر فى عمر 5 سنوات ان ينتقل مع أسرته المكونة من والديه و4 أشقاء الى «ولاية ميسوري»، حيث تقع مزرعة والده، لزيادة معدلات الجريمة.

وعاش «ديزني»، حياة قاسية بعض الشئ، لكنه لم يستسلم، عمل منذ الصغر في الحقل، كراعي للحيوانات، ولكن الأمور لم تستقر طويلا على هذا الوضع، اضطرت أسرة «ديزني» التنقل مرة أخرى، وهذه المرة بسبب مرض ابيه.

وانتقلت أسرة «ديزني»، إلى منزل بالإيجار في «أمريكا»، بعد الإستغناء عن المزرعة وبيعها، وبعدها، عمل في أشياء كثيرة، ولكن حلم العمل في مجال الأفلام وشغفه بالرسم، طاردوه طيلة حياته.

وعاد «ديزني»، إلى أمريكا مرة أخرى، بعدما شارك في الحرب العالمية الاولى، حيث عاونه أحد أصدقائه على تغيير تاريخ ميلاده، ليصبح 1900 بدلا من 1901، وعمل كسائق سيارة إسعاف في الحرب، وعمل بعدها مقابل 50 دولار شهريا، في شركة «pesman ـ Rubin commercial Art Studio»، حيث قاده شغفه بعالم الكاريكاتير.

وانضم «ديزني»، إلى مجموعة من الرسامين ذوي الخبرة، ونجح في إقناع إحدى دور النشر المحلية بأن يصمم لها إعلانات توضيحية، مؤكدا على ما وراء ذلك من مكاسب هائلة، وألتقى في عامه 19، بفنان الكاريكاتير الأمريكي ـ «Ubbe Ert Iwerts»، وقاما سويا بإنشاء مؤسسة «Iwerts ـ Disney commercial Arts» للدعاية والإشهار.

ولم يرضِ ذلك شغف «ديزني»، فأنتج أفلامه الخاصة به، والتي لم تتجاوز مدتها الدقيقة الواحدة، مما أثار إهتمام الجمهور، وخاطب أوضاعهم ومشكلاتهم.

وعمل «ديزني»، كمصور فوتوغرافي، بعد عده محاولات في مجال الافلام، لإحدى الصحف المحلية؛ ليدخر بعض المال، وساعده في ذلك اصدقائه ومعارفه من عملاء شركته السابقة، حيث مول احدهم، عددا من قصص «مغامرات اليس».

وانتقل بعدها «ديزني» إلى «هوليوود»، مع شقيقه «روي»، واسسا معا «استوديو الاخوين ديزني» للتحريك، في جراج عمهما، ثم قاموا، الأخوين، بإنتاج حلقات من مسلسل «Alice Comedies» الذي يجمع بين الإنمي والصور والمشاهد الحقيقية، وتمكنت شركة «ديزني»، أخيرا، في النجاح، ومضى عقدًا بإنتاج 12 فيلمًا، وتوالت بعد ذلك النجاحات.

وقال «ديزني»، في مقابلة له، عن شخصية «ميكي ماوس»، أنها أقرب الشخصيات الكارتونية التي قام بإبتكارها لقلبه، مُضيفًا كل هذا النجاح، إنطلق من فأر.

وحصل «ديزني»، على 20 جائزة «أوسكار»، و4 جوائز «فخرية»، و6 جوائز «أيمي» لتصبح حصيلة جوائزه 31 جائزة، وتوفي عام 1976.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *