التخطي إلى المحتوى
«السادات» لرئيس الجمهورية: «الشعب» هو منافسك الحقيقي في الانتخابات القادمة

كتبت – مريم محمود:

دعى، رئيس حزب الإصلاح والتنمية – النائب محمد أنور السادات، اليوم الاربعاء، الدولة المصرية وأجهزتها للبحث ودراسة أسباب عدم إعلان أيا من المرشحين المنافسين عن نيتهم، أو قرارهم للترشح في الانتخابات الرئاسية القادمة، حتى وإن كانت أسبابهم ترجع إلى عدم وجود ضمانات حقيقية لنزاهة الانتخابات، وحيادية مؤسسات الدولة.

ولفت «السادات» إلى أن المشهد السياسي وأجهزة والإعلام، تصدر بإستمرار فكرة عدم صلاحية أحد لقيادة مصر الفترة القادمة سوى «الرئيس»، وأيضا الدعوات التي أطلقت من جانب بعض المحسوبين على أجهزة ومؤسسات بعينها؛ لتعديل الدستور ومد فترة الرئاسة، إلى جانب احتمالية تعرض المرشحين المنافسين لحملات شرسة من التشوية والاغتيال المعنوي.

وتوقع «السادات» أن «الرئيس» سيخرج ويؤكد لنا رفضه لدعوات مد فترة الرئاسة، حيث أن الدستور ضمن بشكل صريح التداول السلمي للسلطة، وعدم تخليد الرئيس فمصر باقية ولا تقف على شخص واحد مهما كانت نجاحاته وشعبيته، والشعب المصري تحمل، وما زال يتحمل نتاج إجراءات وإصلاحات إقتصادية صعبة، وإجراءات وتدابير كثيرة أخرى، قضت على طموحه وآماله فى الحريات والمشاركة الجادة، فيما يتخذ من قرارات سواء بشكل مباشر  «مجتمع مدني» أو عن طريق ممثليه بالبرلمان.

وأكد  «السادات» أن الشعب سيكون له كلمة وموقف، وسوف نفاجئ بأن الشعب نفسه سيكون المنافس الحقيقي للرئيس السيسي، حيث لا منافس حقيقي حتى الآن، بما أوحى صراحة لكثيرين بأن «السيسي»  قادم لا محالة، الأمر الذي سوف يتكرر معه من جديد، مشهد عزوف المواطنين والشباب عن المشاركة وشعورهم بأن صوتهم لن يغير شيئا، وهذا هو الخطر الكبير الذي يجب أن نلتفت إليه، قبل أن نصطدم بمشهد انتخابي يسئ كثيرا لصورتنا بالداخل والخارج.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *