الدعوة السلفية ترفض خطاب الرئيس الأمريكي وتقول ” إن مصر بعد 25 يناير ليست هي مصر قبلها “

الدعوة السلفية ترفض خطاب الرئيس الأمريكي وتقول ” إن مصر بعد 25 يناير ليست هي مصر قبلها “
الدعوة السلفية

 

 

 

كتبت – امانى عيسى

شجبت الدعوة السلفية البيان الفوري الذي خرج من الرئيس الأمريكي قبل أن يتم أي تحقيق من أي جانب، ووعوده لإسرائيل بالتدخل.

وطالب السلفيون الإدارة الأمريكية بأن تحاول استيعاب أن مصر بعد 25 يناير ليست هي مصر قبلها. ولفتوا نظر الإدارة الأمريكية إلى أن الدعوات الصريحة للعنف صدرت مِن رجل تقوم أمريكا بإيوائه، وتسهل له مهمة التحريض على العنف مِن أراضيها، في إشارة منهم إلى الضابط المصري المقيم في أمريكا، عمر عفيفي، الذي غالبا ما يظهر على شبكة الإنترنت من أجل التحريض والفتنة، وهو ما اعتبروه “عمل عدائي يجب على أمريكا أن تتراجع عنه قبل أن تحاسبنا على نتائجه”.

ودعا السلفيون “المجلس العسكري” و”الخارجية المصرية” إلى أن يصروا في المحافل الدولية على أن الاعتداء الإسرائيلي “فعل”، وما حدث في مصر “رد فعل”، وأن الاعتداء الرئيسي “فعل دولة مسئولة عن تصرفاتها”، وما حدث في مصر “رد فعل شعبي” لابد من استيعابه.

وحول الموقف من الشرطة وقوات الجيش، شجبت “الدعوة السلفية” كل محاولة لمعاملة جهاز الشرطة – فضلاً عن الجيش- على أنه كله مسئول عن التجاوزات، ومِن ثَم “تمرير الدعوات التخريبية والاعتداء على أبنائنا الذين يؤدون واجبهم مِن أفراد الجيش والشرطة”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *