التخطي إلى المحتوى
بعد اعتذار «فرانكي» عن تدريب الفريق… بيان غاضب من رئيس «الزمالك»

كتب – جلال الدين محمد:

أصدر، رئيس نادي الزمالك – المستشار مرتضى منصور، اليوم الأربعاء، بيانا بعد اعتذار البلجيكي «فرانكي فيركاتورين» عن تولى منصب المدير الفني لفريق كرة القدم بالنادي؛ لتوضيح ما وصفه «مرتضى» بالمحاولات لتشوية سمعة مصر.

وقال «مرتضى»: «البعض يلعبون بالنار مع نادي الزمالك ومصر بشكل عام»، محملا إياهم مسئولية فشل المفاوضات مع الروماني «بيتوركا»، الذي كان مرشحا لقيادة «الأبيض» قبل البلجيكي «فرانكي».

وذكر «مرتضى» أن الإتفاق مع «فرانكي» كان قد تم، مضيفا أن المدرب أرسل موافقته على قيادة الفريق وأسماء المساعدين ومناصبهم، ثم ارسل جواز سفره؛ من أجل إرسال تذاكر الطيران؛ للحضور إلى القاهرة بعد الإتفاق مع نجله ووكيله الذين جاءوا إلى مصر، وتم إستضافتهم لمدة يومين.

وأضاف «مرتضى» المدرب حضر إلى مصر منذ 10 أيام، وتحمل عضو مجلس إدارة النادي – أحمد مرتضى منصور نفقات حضوره، وأبدى «فرانكي» إعجابه بنادي الزمالك معبرا عن سعادته بالعمل فيه.

وتابع «مرتضى»، «هناك بعض المخربين تحدثوا مع المدرب، واخطروه بوجود إرهاب في مصر واضطهاد للمسيحيين واهانوا سمعة البلاد»، مبررا توقف المفاوضات مع «فرانكي» بهولاء المخربين الذين اوصلوا رسالة سيئة عن البلاد، على حد قول رئيس نادي الزمالك.

وأردف «مرتضى» أن الكابتن أحمد حسن، ذكر في تصريحات سابقة له قيامه بتحذير «فرانكي» من العمل في الزمالك، مضيفا «لعن الله الإنتخابات التي ستسبب ضررا لمصلحة واسم مصر ونادي الزمالك»، على حد قول المستشار مرتضي منصور، مطالبا بمحاسبة هؤلاء الذين حملهم مسئولية فشل المفاوضات.

ولفت «مرتضى» لوجود شكاوي؛ للحجز على أموال نادي الزمالك في البنوك، معللا سببها إلى الرغبة في ما وصفه إعاقة مجلس الإدارة عن استكمال الإنشاءات وإبرام الصفقات، مطالبا الجماهير بمحاسبتهم.

واختتم «مرتضى» بيانه، بتوعد من يراهم يرغبون في إعاقة مسيرة النادي بالزج بهم في السجون، واصفا إياهم ب«الكلاب الضالة»، مطالبا من يريد تصفية حسابات شخصية أن يجعل معركته معه ولا يجعل «الزمالك» طرفا فيها، معلنا عن تحديده مديرا فنيا كبيرا، إلا أنه رفض ذكر اسمه؛ حتى لا يفسد المفاوضات من وصفهم بالمخربين.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *