التخطي إلى المحتوى
«الخارجية المصرية» تعقد مباحثاتها الأولى بـ«ليتوانيا»

كتبت ـ خلود باسم:

توجه وزير الخارجية ـ سامح شكري، اليوم الثلاثاء، إلى ليتوانيا، حيث أنه كان قادمًا من روسيا واستونيا، وذلك في إطار جولته الأوروبية التي تشمل الدول الـ3، حاملا رسالة من رئيس الجمهورية ـ الرئيس عبدالفتاح السيسي، إلى رئيسة ليتوانيا ـ داليا جريبوسكايتي.

وصرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية ـ المستشار أحمد أبوزيد، في بيانٍ للوزارة، على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» الخاص بها، بأن تلك الزيارة هي الأولى لوزير مصر إلى ليتوانيا، وهو ما يكسبها أهمية متزايدة، لاسيما في ضوء حرص مصر على تطوير العلاقات الثنائية مع ليتوانيا وغيرها من دول البلطيق في شتى المجالات، وتعزيز التنسيق في مختلف المحافل الدولية، وعلى مستوى الاتحاد الأوروبي.

وأضاف «أبوزيد»، أن «شكري» عقد لقاءات مكثفة مع كلًا من: «رئيس الوزراء، ووزير الخارجية الليتوانيين»، حيث سلم رسالة من الرئيس المصري إلى رئيسة ليتوانيا، التي تؤكد على أهمية تعزيز العلاقات الثنائية في شتى المجالات، وتنسيق المواقف، وتبادل التأييد بمختلف المحافل الدولية.

وأوضح «أبوزيد»، أن وزير الخارجية المصري تناول خلال لقاءاته المختلفة في ليتوانيا، ترشح الوزيرة مشيرة خطاب لشغل منصب مدير عام منظمة اليونسكو، منوهًا إلى الأهمية الكبيرة التي توليها مصر لذلك الترشح، وتطلعها لتأييد الجانب الليتواني له خلال الانتخابات المقررة لذلك الغرض في أكتوبر المقبل، مشيرا إلى أن معايير الكفاءة والمهنية تؤكد على أحقية المرشحة المصرية لنيل ذلك المنصب، لاسيما في ظل الدعم الأفريقي المطلق لها، وحلول الدور على شخصية عربية لتولي ذلك المنصب وفقًا لمبدأ التناوب الجغرافي.

وأضاف «أبوزيد»، أن وزير الخارجية المصري أكد خلال المباحثات على أهمية البناء على تلك الزيارة، وتكثيف الجهود لتطوير آفاق التعاون بين مصر وليتوانيا في شتى المجالات، خاصة العلاقات الاقتصادية، لاسيما في قطاعات الطاقة المتجددة والاستثمارات والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والابتكار والصناعة، وذلك بالإضافة إلى زيادة حجم التبادل التجاري، ورفع معدل الاستثمارات، وذلك فيما يتعلق بالعلاقات الثنائية.

ومن جانبه، استعرض «شكري» التقدم المحرز على مسار برنامج الإصلاح الاقتصادي ومناخ الاستثمار في مصر، داعيًا الى زيادة الاستثمارات الليتوانية في مصر، وإلى تعزيز آفاق التعاون والاستفادة المصرية من التقدم، الذي أحرزته ليتوانيا في مجال تكنولوجيا المعلومات والطاقة المتجددة والزراعة.

وأعرب «شكري»، عن تطلعه إلى تعزيز التعاون في مجال السياحة، خاصة وأن مصر تحتل مركز الصدارة بين قائمة المقاصد السياحية للمواطن الليتواني، وأشاد الجانب الليتواني خلال اللقاءات المختلفة بالخطوات الإيجابية التي اتخذتها الحكومة المصرية للإصلاح الاقتصادي، كما أثنى على الجهود المصرية لتعزيز الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط وأفريقيا، خاصة في مجال مكافحة الإرهاب، مؤكدا على ضرورة تعزيز التعاون الثنائي لاسيما في المجالات الاقتصادية.

وأوضح «البيان» أن اللقاءات تناولت مقترح إنشاء آلية؛ للتشاور بين مصر ودول البلطيق الثلاث، والتي تضم بالإضافة إلى ليتوانيا كلاً من: «إستونيا ولاتفيا».

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *