التخطي إلى المحتوى
نقابة الصحفيين «تندد»… وجامعة الإسكندرية «توضح»

كتبت – فرح الأعصر: 

توجه، اليوم الأحد، سكرتير عام نقابة الصحفيين – عمرو حافظ، ووكيل عام النقابة – أحمد علي، والصحفيتين أميرة فتحي ومنى حجاب، الى مديرية امن الإسكندرية؛ لتحرير محضر في مباحث الإنترنت حمل رقم 2 أحوال، ضد أحد مستخدمي موقع التواصل الإجتماعي «فيس بوك»، بتهمة السب والقذف، ونشر معلومات شخصية وصور تهدد أمن الصحفية أميرة فتحي.

وقاموا أيضا بتحرير محضر في قسم شرطة سيدي جابر، برقم 9211 لعام 2017، ضد إدارة الجامعة ومستشفى سموحة للطوارئ، اتهمه فيه بتسريب اوراق وبيانات، تسببت في انتهاك حرمة الصحفية.

ومن جانبها، اعترضت النقابة في بيان رسمي لها على التشهير ب«فتحي»، مؤكدة على عدم التهاون في الحفاظ على حقها، ومطالبة كل الصحفيين بالتعاون في هذا الأمر للحفاظ على مكانة الصحفي، وحقوقه التي كفلها له القانون؛ للقيام بعمله.

وتسلم كل من رئيس جامعة الإسكندرية – عصام الكردي، وعميد كلية الطب – أحمد عثمان، خطابين يسجلان استنكار نقابة الصحفيين لهذا الفعل.

وعقبت كلية الطب بجامعة الإسكندرية على الخطاب الصادر عن النقابة، بأن الكلية والجامعة ليس لديهم اية صلة مباشرة، أو غير مباشرة بالموقع المنتهك لحرمة الصحفية.  

وأوضحت كلية الطب انه بعد التحقيق، ثبت تورط أحد العاملين بالمستشفى بنشر صورة الكارنيه الخاصة ب«فتحي»، دون الإستئذان الشخصي منها، وهو ما ترفضه الكلية والمستشفيات، شكلا وموضوعا.

وقررت إدارة الجامعة بناءا على ذلك، تحويل الموظف الى التحقيق القانوني، تمهيدا لتوقيع العقوبة الملائمة لتقاليد ومثل كلية الطب ومستشفيات الجامعة، على حد قول مسئولي الكلية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *