التخطي إلى المحتوى
مجدي يعقوب… 60 عاما من نبض القلوب

كتبت – فرح الأعصر:

لا شئ يدفعك للتفوق أكثر من جرح القلوب، وهب جراح القلب – الدكتور مجدي يعقوب حياته لنبض القلوب ولمحو قسوة الفقدان، بعد وفاة عمته بمرض القلب وهي في العشرينات من عمرها.

وولد «يعقوب» يوم 16 نوفمبر  1935 في محافظة الشرقية، والتحق بكلية الطب وتخرج فيها عام 1957، ثم سافر إلى «بريطانيا» عام  1962، ومنها إلى «الولايات المتحدة الأمريكية»؛ ليكمل دراسته في مدينة «شيكاغو»، وبعدها عمل كإستشاري لجراحة القلب في مستشفي «هيرفيلد» في «لندن»، ويشغل «يعقوب» الآن وظيفة المحاضر في الكلية الإمبريالية للعلوم في «لندن».

وحقق «يعقوب» العديد من الإنجازات خلال مسيرته المهنية والعلمية أبرزها، تأسيس مركز جراحة زرع القلب في «بريطانيا»، ومركز علوم القلب في «لندن»، إضافة إلى نشاطه في تطوير برامج جراحة القلب والأوعية الدموية في كل من منطقة الخليج العربي وموزمبيق وإثيوبيا وجامايكا، بخلاف تأسيسه لمركز «مجدى يعقوب لامراض وأبحاث القلب» في محافظة أسوان عام 2009.

ونجح «يعقوب» في قيادة فريق طبي بريطاني، لتطوير صمام للقلب مستخدمين الخلايا الجذعية، وهو الاكتشاف الذي قال عنه «يعقوب»: «انه سوف يسمح لهم باستخدام أجزاء تم زراعتها صناعياً للقلب في خلال 3 سنوات، كما أنهم سوف ينجحون في التوصل إلى زراعة كاملة للقلب باستخدام الخلايا الجذعية في غضون 10 أعوام».

وأعلن «يعقوب» إعتزاله جراحة القلب في عام 2001 مكتفيا بعمله كاستشاري لجراحات نقل القلب، ولكنه تراجع عن قراره وعاد مرة أخري في عام 2006؛ لاجراء عملية جراحية لطفلة تدعى «هنا كلارك» والتي كانت تعاني من تضخم شديد في القلب ولم يتم استئصاله وزرع قلب آخر لها، لكن قلبها الطبيعي استعاد حجمه الطبيعي بعد عشر سنوات، ليقود «يعقوب» جراحة كبرى لازالة القلب الصناعي للطفلة حيث نجح في إزالته.

وحصل «يعقوب» علي أوسمة وجوائز كثيرة في مشواره المهني، منها وسام الاستحقاق الملكي البريطاني عام 1992، الذي منحته اياه الملكة «اليزابيث» الثانية؛ تقديرًا لجهوده المستمرة في خدمة العلم والإنسانية، ليكون أول مصري يحصل علي ذلك الوسام.

ويصنف «يعقوب» ضمن 10 مشاهير، وواحد من ضمن 3 مصريين علي وجه الخصوص، يحصل علي لقب «سير»، ويعد ذلك اللقب أكثرهم صعوبة في الحصول عليه؛ لأنه لا يمنح الا لمن يسهم بشكل واضح في التنمية بشكل عام.

ويذكر ان الدكتور مجدي يعقوب، تم تكريمه، أمس الخميس، في احتفالية بعنوان «مصر تستطيع»، والتي تأتي في إطار الإحتفال باليوبيل الماسي لجامعة الإسكندرية.

وصرح رئيس جامعة الإسكندرية – الدكتور عصام الكردي، ان تكريم «يعقوب» خلال الاحتفالية، جاء في إطار الإعلان عن مشروع استخدام «أطلس الطاقة الشمسية» في مستشفى «مجدي يعقوب» في أسوان، ومستشفيات جامعة الإسكندرية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *