التخطي إلى المحتوى
جامعة الإسكندرية تحتفل (بمجدى يعقوب وهشام العسكري) لإسهاماتهم بمؤتمر مصر تستطيع

كتبت ـ سارة العسكري:

شهدت، نائب المحافظ ـ الدكتورة سعاد الخولي، برفقة وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج ـ السفيرة نبيلة مكرم، ووزير ‏الكهرباء والطاقة المتجددةـ الدكتور محمد شاكر، ووزير الدولة للإنتاج الحربي ـ اللواء محمد العصار، ورئيس جامعة الإسكندرية ـ الدكتور عصام الكردي، مساء اليوم الخميس، الحفل الذي اقامته جامعة الإسكندرية؛ لتكريم كلا من العالم المصري (جراح القلوب العالمي ـ الدكتور مجدي يعقوب، وأحد علماء جامعة الإسكندرية ـالدكتور هشام العسكري)؛ لاسهاماتهما في العلم ومؤتمر ” مصر تستطيع”، وذلك ضمن احتفال الجامعة با ليوبيل الماسيّ لها بمناسبة مرور ٧٥ عامًا على إنشائها‎، وفقاً لبيان المحافظة.

وهنأت (الخولي)، جامعة الإسكندرية باليوبيل الماسي ومرور ٧٥ عاما علي انشائها، مؤكدة علي الدور الذي تقوم به الجامعة وأنها أنجبت لنا العديد من العلماء الذين ابهروا العالم أجمع بعلمهم، كما ساهمت فى تقدم العلم والبحث العلمى وخرجت العديد من الكوادر العلمية لسنوات طويلة والذين أصبحوا لهم دورا كبير فى خدمة البحث العلمى، وأشارت إلي ضرورة اقتداء شباب مصر بعلماءنا الآجلاء في إصرارهم على النجاح والتقدم ورفع اسم مصر عاليا في المحافل الدولية.

ومن جانبها، أكدت (مكرم)، علي أن مصر تستطيع بأولادها في الخارج والداخل وأساتذتها وخبرائها أن تقود العالم، وأشارت إلي أن الجامعة أحد أعرق الجامعات المصرية الحكومية، موضحة أن جميع خريجي جامعة الإسكندرية في العالم أجمع فخورين بها.

وتحدث (يعقوب)، عن ماهية العلم وأهميتة للجميع وأساليب تطويره المختلفة عبر الزمان، وتحدث عن الرؤية المستقبلية للمركز الطبي الجديد بأسوان، موضحا أن المدينة الطبية الجديدة التى ستقام بمدينة أسوان الجديدة ستكون على أعلى مستوى معمارى وبحثى وتعليمى وتدريبى فى العالم، قائلا: “ستكون فخر لمصر وأبنائها ولخدمة الفقراء بالكامل”.

وأضاف (يعقوب)، أن المدينة الطبية ستكون أول مدينة طبية تعمل بالطاقة الشمسية وسيتم استخدام شمس مدينة أسوان أفضل استغلال للطاقة الشمسية المجانية، كما أنها ستكون مصممة على أفضل تصميم معمارى على مستوى العالم، مشيرا إلى أن فكرة إنشاء المدينة الطبية الجديدة تم عرضها على وزير الكهرباء ولاقت ترحابا كبيرا لاهتمام الدولة باستخدام الطاقة الشمسية فى كافة المؤسسات.

وتحدث (العسكري)، عن الأطلس الشمسي وآفاق التنمية بمصر، وهو الأطلس المصري المتجدد للطاقة الشمسية الذي قدمه كأحد نتائج مؤتمر مصر تستطيع للعلماء والخبراء المصريين بالخارج في ديسمبر ٢٠١٦ الماضي بمدينة الغردقة، وكان ‏الأطلس الشمسي أول توصيات المؤتمر، والذي يعد نجاحا كبيرًا؛ بما يحمله من ‏مؤشرات إيجابية تتعلق بالطاقة في مصر، تم التحدث عن تفاصيل هذا الأطلس، والإعلان عن تفاصيل مشروع استخدام هذا ‏الأطلس الشمسي نفسه في امتداد مستشفى الدكتور مجدي يعقوب في أسوان ومستشفيات الجامعة‎.‎

وشهد (الاحتفال)، نائباً عن وزير التعليم العالي والبحث العلمي ـ الدكتور عصام خميس، و نائبا عن الدكتور مصطفى الفقي مدير مكتبة الإسكندرية ـ الدكتورة هدي الميقاتي، وقناصل وأعضاء السلك الدبلوماسي بالإسكندرية، وأعضاء مجلس النواب.

ويذكر أن، الإحتفالية تقام تحت رعاية محافظ الإسكندرية ـ الدكتور محمد سلطان، ووزيرة الدولة للهجرة ‏وشئون المصريين بالخارج ووزير التعليم العالي والبحث العلمي، ووزير ‏الكهرباء والطاقة المتجددة، ووزير الدولة للانتاج الحربي، و رئيس جامعة الإسكندرية، وانطلقت جذور جامعة الإسكندرية عام ١٩٣٨، من خلال كليتين تابعتين لجامعة فؤاد الأول “جامعة القاهرة حالياً”، وهما كلية الآداب وكلية الحقوق، ثم كلية الهندسة عام ١٩٤١، حتى صدر المرسوم الملكي رقم (٣٢) في الثاني من أغسطس عام ١٩٤٢ م بإنشاء جامعة “فاروق الأول” بالإسكندرية لتبدأ الدراسة بها اعتبارًا من العام الجامعى ١٩٤٣ / ١٩٤٢ م.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *