التخطي إلى المحتوى
«وزير خارجية الأسد»: مصر ترغب في تعزيز علاقتها مع سوريا

كتب ـ فهد أبوعميرة:

أستقبل وزير الخارجية السوري ـ وليد المعلم، اليوم الخميس، وفد إتحاد غرف التجارة المصرية، المشارك في معرض دمشق الدولي، برئاسة أحمد الوكيل ـ رئيس إتحاد غرف التجارة المصرية.

وتناول «المعلم» في اللقاء الحديث عن العلاقة التاريخية التي تجمع الشعبين الشقيقين في سوريا ومصر، مشددًا على أهمية تطوير العلاقات الإقتصادية بين البلدين، وذلك وفقًا لوكالة الأنباء السورية «سانا».

وأشار وزير الخارجية السورية إلى أن قرار حكومة بلاده بتنظيم الدورة الـ59 لمعرض دمشق الدولي، يُعتبر مؤشرًا على قوة الدولة السورية وتعافيها، مؤكدًا أن مستوى وحجم المشاركة المصرية في المعرض يعكسان الرغبة الصادقة لدى الحكومة المصرية؛ لتعزيز العلاقات مع سوريا، وأهمية الإستمرار في مثل هذه الزيارات واللقاءات في فتح المزيد من آفاق التعاون بين البلدين، بما يعود بالنفع على الشعبين.

وشرح «المعلم» للوفد آخر التطورات في سوريا والإنجازات التي يحققها جيش النظام السوري بإتجاه تحقيق الإستقرار في أسرع وقت ـ على حد قوله، لافتًا إلى أن سوريا ومصر تواجهان عدوًا واحدًا مشتركًا هو الإرهاب التكفيري، المدعوم من قبل قوى إقليمية ودولية، ما يستوجب توحيد الجهود للقضاء عليه.

وعبر رئيس الوفد المصري عن سعادته ووفده بزيارة سوريا، مؤكدًا أن زيارتهم وحجم المشاركة المصرية الكبير في معرض دمشق الدولي يعبران عن الرغبة الصادقة بإعطاء زخم للعلاقات بين البلدين الشقيقين؛ وصولًا إلى عودتها إلى وضعها الطبيعي.

وأشاد «الوكيل» بصمود سوريا في مواجهة الحرب الإرهابية التي تشن عليها، مؤكدًا وقوف الشعب المصري إلى جانب شقيقه السوري في الأزمة التي يتعرض لها، معربًا عن الأمل بعودة الأمن والاستقرار إلى كل أرجاء سوريا بأسرع وقت ممكن.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *