التخطي إلى المحتوى
«رابطة العالم الإسلامي» توصي الجاليات المسلمة بالإندماج الإيجابي مع مجتمعاتهم

كتبت ـ مروة السعداوي:

أشاد، أمين عام رابطة العالم الإسلامي ـ الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، اليوم الثلاثاء، بالنموذج المميز الذي تقدمه الجالية المسلمة في اليابان، مؤكدًا على أهمية بناء الجاليات المسلمة في مختلف البلدان علاقات قوامها الثقة والتعاون والشفافية مع الأفراد والمؤسسات العامة والخاصة في مجتمعاتهم.

وجاء، ذلك خلال افتتاح «العيسى» أكاديمية المحبة اليابانية بحضور شقيق الإمبراطور الياباني ـ هيوهاشي اوكيميتسو، والعديد من الشخصيات العلمية والفكرية والدبلوماسية.

وبحث، «العيسى» خلال الزيارة سبل توحيد كلمة الجالية المسلمة في اليابان، ودعم تكوين مجلس أعلى لها؛ ليكون ممثلًا للجالية يضبط السياسات العامة للمراكز والمعاهد الإسلامية ويدعم تنسيق المواقف فيما بينها، وأن يكون هذا المجلس مجازًا من الحكومة اليابانية.

ونظمت، الرابطة لقاءًا موسعًا جمع قيادات الجالية الإسلامية في اليابان بحضور الأمين العام، الذي أوضح خلال اللقاء أن الرابطة بوصفها منظمة دولية تمثل الشعوب الإسلامية، تجد نفسها ملزمة بكل ما من شأنه توحيد كلمة المسلمين وتثقيفهم ودعم جهود قيادات العمل الإسلامي نحو الأداء المؤسسي، كما قام «العيسى» بزيارة لمؤسسة «ساساكاوا للسلام»، المتخصص لتعزيز التفاهم والتبادل والتعاون الدوليين، ورفاه البشرية والسلم الدولي.

وفي سياق الزيارة، قام «العيسى» ‏بتلبية دعوة من اللجنة الأولمبية اليابانية 2020؛ لزيارتها واللقاء بأعضائها، حيث تلقت الرابطة خلال اللقاء طلبًا من اللجنة للتعاون معها في مجال ترتيب الحضور الإسلامي لتأمين خصوصيته واستطلاع ثقافته وتنوعها، وهو الأمر الذي يأتي في سياق تطلع اللجنة؛ للتعاون مع الرابطة إيمانًا بموثوقيتها العالية بين الشعوب الإسلامية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *