التخطي إلى المحتوى
مُؤسسة «الجامع الليبرالي» في برلين: أشعر بالتفرقة العنصرية بالمساجد الإسلامية

كتب ـ فهد أبوعميرة:

قالت المحامية الألمانية «سيران أتاش» ـ مؤسسة المسجد الليبرالي «ابن رشد غوتة» في برلين، أمس الأثنين: إن المرأة يجب ألا ترتدي حجابًا أثناء الصلاة، كما يمكنها أن تؤم المصلين، مشيرةً بأنها كانت تشعر بالتفرقة العنصرية في باقي المساجد الإسلامية.

وأضافت «أتاش» لموقع هيئة الإذاعة البريطانية «BBC»، أن الحملة التي يتعرض لها المسجد الذي أسسته تؤكد أنها تسير على الطريق الصحيح، قائلة: «الله محب ورحيم وإلا ما كان خلقني على ما أنا عليه».

وأشارت «أتاش» إلى أن هناك مسؤولية ملقاة على عاتقهم بأن يكونوا حذرين حتى لا يحدث مكروه لأحد، مضيفة أن هناك مسؤولية أيضًا بأن يظهر المسلمون العصريون الليبراليون، حيث لا يشاهد العالم دائمًا إلا الإسلام والإرهاب فقط ـ على حد قولها، مؤكدة أنها تتلقى رسائل عبر البريد الإلكتروني من أُناس يريدون تكرار تجربتها.

ويستقبل المسجد الليبرالي المصلين من جميع الطوائف: السنة والشيعة والعلوية والصوفيين، الذين يؤمهم إمام وإمامة، ويجمع اسم المسجد بين الشاعر الألماني «يوهان فولفغانغ غوته» الذي تأثر في أعماله بالثقافة العربية والإسلامية، والعالم ابن رشد الذي نشر شروحات هامة عن مؤلفات الفيلسوف اليوناني أرسطو، ويعد من بين أبرز مفكري العصور الوسطى.

ويُذكر أن دار الإفتاء المصرية أنتقدت المسجد الليبرالي الجديد، ووصفته بأنه يعارض مبادئ الشريعة الإسلامية، فيما أعلنت رئاسة الشئون الدينية التركية «ديانت» أن هذا المسجد يحتقر قواعد دين الإسلام الجليل، مؤكدة أن الهدف وراء ذلك هو تقويض وتدمير الدين الإسلامي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *