التخطي إلى المحتوى
«وزيرة التعاون الدولي»: مصر تُرحب بالمستثمرين السعوديين

كتب ـ احمد العجمي:

ألتقت سحر نصر ـ وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، بالأمير الوليد بن طلال ـ رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة، ورئيس مجلس أمناء مؤسسة الوليد للانسانية، بحضور الدكتور شهاب مرزبان ـ كبير مستشاري الوزيرة للشؤون الاقتصادية، وهشام طلعت مصطفى ـ رئيس مجموعة طلعت مصطفى، وذلك مساء أمس الأحد بمدينة شرم الشيخ، قائلة «مصر ترحب بالمستثمرين السعوديين في مصر».

واتفق الجانبان على زيادة استثمارات الوليد بن طلال في مصر، حيث قرر التوسع في منتجع فورسيزون بشرم الشيخ، ليكون أكبر منتجع في العالم والاستثمار في انشاء فندقين جديدين بالعلمين ومدينتي، ومن المنتظر أن تتجاوز حجم هذه الاستثمارات الجديدة نحو 800 مليون دولار، بالاشتراك مع مجموعة طلعت مصطفى، والتي بلغت استثمارتها في منتجعات فورسيزون شرم الشيخ ونايل بلازا والإسكندرية، ومشروع مدينتي، ومشروع العلمين نحو 1.8 مليار دولار.

وناقش الجانبان مجالات الإستثمار والمناخ الإستثماري في مصر، وأشاد الأمير بن طلال، بالرئيس عبدالفتاح السيسي، لجهوده الكبيرة في النهوض بالاقتصاد المصري، موضحًا أنه لديه استثمارات في مصر تضم قطاعات كثيرة منها القطاع الفندقي الذي يضم إمتلاك وتشغيل 40 فندق، ومنتجع قائم، و18 فندق ومنتجع تحت التطوير، وفي القطاع المصرفي عن طريق سيتي غروب «Citigroup»، وفي القطاع الإعلامي عن طريق مجموعة روتانا الإعلامية، وفي قطاع الطيران عن طريق طيران ناس، الذي يصل إلى 7 محطات ومدن في مصر.

وأشارت «نصر» إلى أن بيئة الاستثمار هى محور رئيسي للبرنامج الاقتصادي، والوزارة تعمل على تنفيذ اصلاحات تشريعية ومؤسسية، اهمها قانون قانون الاستثمار الجديد الذي صدق عليه الرئيس، ويتضمن تسهيلات وضمانات وحوافز لكافة المستثمرين، مؤكدة أن مصر ترحب بالمستثمرين السعوديين فى مصر، والوزارة تعمل على إزالة اى عقبات تواجه عملهم.

وناقش الجانبان الاجراءات التي تتخذها الحكومة لتنظيم خدمات شركات نقل الركاب في السيارات الخاصة باستخدام تكنولوجيا المعلومات، ومنها شركة كريم، والتي يستحوذ بن طلال على 7 % من حصتها بقيمة 62 مليون دولار، حيث أوضحت «نصر» أن الوزارة تنسق مع وزارة النقل في مشروع قانون تنظيم خدمات شركات نقل الركاب في السيارات الخاصة، باستخدام تكنولوجيا المعلومات بما يضمن حماية المنظومة القائمة، وتنظيم دخول أطراف جديدة، مشيرة إلى أن الوزارة حريصة على إزالة أي معوقات تواجه عمل شركة كريم في مصر، والتي تساهم في تقديم خدمات مميزة في السوق المصرية، بما يؤدي إلى توسيع نشاط الشركة وفق القانون.

وحضر اللقاء كل من حسناء التركي ـ المديرة التنفيذية للعلاقات الخارجية بمكتب الأمير، و منال الشمري ـ المديرة التنفيذية الأولى لمكتب، الوليد بن طلال، ونايف الزهير ـ مدير المواقع والشبكات الإلكترونية، وزياد العمير ـ المساعد التنفيذي للأمير الوليد بن طلال.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *