التخطي إلى المحتوى
بروفايل: 13 عامًا على رحيل «صاحب القلم الرحيم»

كتبت ـ بانسيه عمارة:

كاتب صحفي مصري، ولد 11 نوفمبر 1940 في مدينة دسوق، محافظة كفر الشيخ، تخرج من كلية الآداب قسم صحافة، جامعة القاهرة عام 1961، بدأ عمله الصحفي أثناء دراسته بجريدة الأهرام، وأكمل بعد تخرجه رحلته المهنية، أنه «صاحب القلم الرحيم» كما أطلق عليه قرائه، الراحل محمد عبد الوهاب مطاوع.

وتتدرج «مطاوع» من صحفي بقسم التحقيقات، ثم سكرتيرًا لتحرير الأهرام منذ ‏1982‏ وحتى 1984,‏ ثم نائبًا لرئيس تحرير الأهرام ‏1984,‏ فرئيسا لتحرير مجلة الشباب‏,‏ فارتفع توزيع المجلة من ألفي نسخة شهريًا إلى 160 ألف نسخة ومديرًا للتحرير والدسك المركزي بـالجريدة.

وعمل عبد الوهاب مطاوع ببريد الجمعة 1982 وحازّ الباب على شهرة واسعة في حل المشكلات الإنسانية والاجتماعية حتى أنه أشرف عليه 22 عامًا، ولقب «صاحب القلب الرحيم» لمساعدته شخصيًا وحله مشاكلات الناس الاجتماعية أو المادية، واستخدم أسلوبًا راقيًا في الرد على الرسائل. ومن مقولاته «من أصعب دروس الحياة أن يتعلم الإنسان كيف يقول وداعًا، لماذا تعذب نفسك طالما الحياة تتكفل بذلك، محن الحياة تنضج الإنسان علي نار الألم، يبدو أن البشر أتعس كثيرًا مما نظن».

وعبر عن حيرة الإنسان فكتب «أنت حائر دائمًا… هل تقترب من الآخرين أم تبتعد عنهم؟ هل تثق بهم أم تصدق ظنونك فيهم؟ تحت عنوان (أشواك الآخرين) بكتاب (صديقي لا تأكل نفسك)». وتجاوزت مؤلفات «مطاوع» 50 كتابًا، من قصص قصيرة ومنها قصص حقيقية لبريد الجمعة وأخري تنتمي لأدب الرحلات منها «يوميات طالب بعثة، سائح في دنيا الله» ومن أشهر مؤلفاته «صديقي لا تأكل نفسك، وحدي مع الآخرين» وغيرهم.

وتزوج عبد الوهاب مطاوع وله ابن وابنه هما «كريم, ريم» وكانت تجمعه بالكاتب أحمد بهجت والدكتور محمود عمارة علاقة صداقة، حيث حصل عن عمله في الاجتماعيات والإنسانيات بجائزة «علي أمين ومصطفى أمين» لأحسن الكتابات الإنسانية.

وأعد برنامجًا تلفزيونيًا أسبوعيًا بالفضائية المصرية نهاية 2001 قدم به نصائح واستشارات اجتماعية حول مشاكل المتصلين العرب والمصريين حمل اسم «لحظة صدق». وتوفى عام 2004 عن عمر يناهز 64 عاماً ودفن في دسوق ليوافق اليوم الأحد الذكري الثالثة عشر لرحيل الكاتب الصحفي عبد الوهاب مطاوع.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *