التخطي إلى المحتوى
«الداخلية» تُعلن خطتها لتأمين نهائي البطولة العربية اليوم

كتب ـ جلال الدين محمد:

عقد، مساعد وزير الداخلية ومدير أمن الإسكندرية ـ اللواء مصطفى النمر، إجتماع أمني موسع بحضور قيادات المديرية وممثلي المنطقة الشمالية العسكرية والأجهزة الأمنية والإتحاد المصري لكرة القدم، لوضع الخطة الأمنية لتأمين مباراة نهائي البطولة العربية بين فريق «الفيصلي» الأردني و«الترجي» التونسي، اليوم الأحد.

وتم الإتفاق لل الاجتماع على أن تقوم الخطة على عدة محاور رئيسية، تتمثل في تكثيف الخدمات الأمنية على كافة الطرق المؤدية لإستاد «الإسكندرية» الذي ستقام عليه المباراة، عن طريق نشر عدة نقاط أمنية من إدراة المرور وإدارة تأمين الطرق بالإشتراك مع إدارة البحث الجنائي.

وكلفت شرطة المرافق برفع كافة الإشغالات بمحيط الإستاد ومنع أي شخص من إفتراش الطريق العام، إضافة إلى رفع المركبات المتروكة وتكليف إدارة البحث الجنائي بفحص المترددين على محيط الإستاد ومنع وصول أي شخص غير مصرح له بدخول المباراة عدا حاملي التذاكر.

ووجه «النمر» إدارة الحماية المدنية بنشر قواتها على جميع مداخل الإستاد، والإستعانة ببوابات كشف المعادن للتعقيم الجيد للملعب من الداخل ومحيطه الخارجي، حيث إشتملت الخطة على وضع الخدمات الأمنية النظامية والسرية الثابتة، وأطواف ودوريات متحركة بالطرق المؤدية لملعب المباراة، ومكان إقامة الفريقين لملاحظة الحالة الأمنية والإخطار الفوري بأي ملحوظات.

وتضمنت الخطة كذلك الأقوال الأمنية المتحركة والمكونة من مجموعات الأمن المركزي والبحث الجنائي، بالإشتراك مع القوات المسلحة؛ للتدخل الفوري حالة حدوث ما يهدد الأمن، مشددا على عدم دخول أي شخص لا يحمل تذكرة لملعب المباراة.

ونسقت المديرية مع إدارة الإستاد من أجل تجهيز محيطه الخارجي وكافة بوابات الملعب والمدرجات، بكاميرات المراقبة وربطها مع غرفة المراقبة التليفزيونية ومتابعة وتسجيل كافة الأحداث من خلال تلك الغرفة، حيث التاكيد على تواجده بصحبة جميع المستويات الإشرافية والقيادية ميدانيا؛ لمتابعة تنفيذ الخطة الأمنية الموضوعة لتأمين المباراة.

وأهاب «النمر» بالجماهير أن تشجع فريقها وتلتزم بالروح الرياضية وإتباع تعليمات الأمن، مؤكدا على عدم السماح لغير حاملي التذاكر بالدخول لملعب المباراة، وأن أي شخص لا يملك التذاكر سيتواجد بملعب المبارة سيكون معرضا للمساءلة القانونية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *