القوات الاسرائيلية تقتل متظاهرين قرب الجولان فى الذكرى ال44 للنكسة

القوات الاسرائيلية تقتل متظاهرين قرب الجولان فى الذكرى ال44 للنكسة
Thumbmail2011-06-05+12 41 33.081X

الجولان- رويترز – اش ا

5/6/2011

Thumbmail2011-06-05+12 41 33.081X

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اطلقت القوات الاسرائيلية النار على متظاهرين اقتربوا من سياج حدودي في مرتفعات الجولان السورية المحتلة ما ادى الى مقتل اثنين من المتظاهرين واصابة خمسة اخرين .

وقد اعلن التلفزيون السوري الاحد ان قوات اسرائيلية فتحت النيران الاحد على محتجين فلسطينيين في سوريا اقتربوا من سياج حدودي اسرائيلي في مرتفعات الجولان .

وقال متحدث عسكري اسرائيلي في تل أبيب ان جنودا أطلقوا أعيرة تحذيرية عند اقتراب المحتجين من الحدود ، ويحيي المحتجون الذكرى الرابعة والاربعين لحرب 1967 .

ياتى ذلك فى الوقت الذى هدد رئيس حكومة الإحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سوريا ولبنان بإدخال قوات عسكرية إلى أراضيهما إذا حاول متظاهرون فيهما الانطلاق بتظاهرات ومحاولة تخطي الحدود إلى داخل إسرائيل خلال إحياء ذكرى النكسة الـ44 فيما رفع جيش الاحتلال الإسرائيلي حالة التأهب في صفوف قواته.

وذكر راديو إسرائيل أن الجيش أصدر إلى الجنود تعليمات واضحة تقضي بعدم السماح لأي شخص باجتياز الحدود .

وقال ان قوات الشرطة الإسرائيلية اتخذت تدابير أمنية مكثفة في مختلف أنحاء إسرائيل فى ذكرى النكسة..حيث نشرت الشرطة الآلاف من أفرادها وقوات حرس الحدود التابعة للجيش ووحدات خاصة في مختلف المناطق وخاصة شمالي البلاد والقدس تحسبا
لمظاهرات قد ينظمها فلسطينيون ولدواع أمنية.

ذكرت مصادر أمنية في جنوب لبنان أن جيش الإحتلال الإسرائيلي نفذ اليوم انتشارا واسعا على طول حدود القطاع الشرقي لجنوب لبنان وحدود مزارع شبعا المحتلة مقابل بركة النقار.

وأشارت المصادر إلى أنه تم رصد عناصر مشاة إسرائيليين فى حماية دبابات من نوع “ميركافا” وناقلات جنود مصفحة تنتشر في تلال جبل سدانة بمحاذاة السياج الشائك في منطقة بركة النقار.

وكانت التنظيمات الفلسطينية في لبنان قد قررت إلغاء فعالياتها التي كانت مقررة قرب الحدود الإسرائيلية بعد أن أعلن الجيش اللبناني عن إغلاق تلك المنطقة..وبالرغم من ذلك وضعت قوات الجيش اللبناني في منطقة جنوب الليطاني في حالة استنفارقصوى بعد أن أصدرت بعض الجمعيات والتيارات بيانات دعت فيها للتظاهر باتجاه الحدود مع إسرائيل.


التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *