التخطي إلى المحتوى

 

 

كتبت ـ أمانى عيسى :

إحتشد الألاف من المتظاهرين أمام مسجد القائد إبراهيم وإنطلقت   مسيرة حاشدة  إمتدت من مسجد القائد إبراهيم وصولا إلي المنطقة الشمالية العسكرية  فيما يعرف  ” جمعه تصحيح المسار ” والتي دعت إليها العديد من القوي السياسية للتأكيد علي مطالب الثورة  رفض المحاكمات العسكرية للمدنيين وأن يحاكم المواطن  أمام قاضيه الطبييعي  وإلغاء قانون تجريم الإعتصامات والإضرابات بالإضافة إلي تطهير مؤسسات الدولة من الفاسدين وبقايا النظام السابق  وإستقلال القضاء

هتف المتظاهرون ” يا مشير قول لعنان دم الشهداء يساوي كام ” ” إحنا إخترنا الطريق الصعب إحنا الثورة وإحنا الشعب ” أول مطلب للجمهور حد أدني للأجور ” وإعدام حسني مبارك ”

حاملين لافتات ” الإلغاء الفوري للمحاكمات العسكرية للمدنيين ” ” تفعيل قانون الغدر ومنع أعضاء الحزب الوطني من ممارسة العمل السياسي”

كما شهدت المسيرة هجوما علي  نقطة بورسعيد حيث رشقها المحتجون بالحجارة والزجاجات الفارغة إلا أن اللجان الشعبية التي تولت حماية المسيرة منذ بدايتها  تصدت لهم ومنعتهم من إقتحام النقطة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *