رحيل الفنان التشكيلي “شاكر المعداوي” عن عمر يناهز 66 عاماً

رحيل الفنان التشكيلي “شاكر المعداوي” عن عمر يناهز 66 عاماً
شاكر المعداوى

 

 

 

كتبت ـ نرمين اسماعيل

 

توفى فجر أمس الأربعاء الفنان  التشكيلي العظيم ” شاكر المعداوى”  عن عمر يناهز 66 عاماً بعد صراع طويل مع المرض .

 

يذكر أن الفنان الراحل كان أستاذ التصوير الزيتي بكلية التربية النوعية بكفر الشيخ ،وعمل فترة طويلة بالثقافة الجماهيرية وكان قد تخرج في كلية الفنون الجميلة بالأسكندرية عام 1967 وخدم بالقوات المسلحة طوال حرب الاستنزاف ثم سافر إلي ايطاليا لدراسة الجديد في الفن وحصل علي درجة الدكتوراه في الفنون .

 

 

واقام  الراحل العديد من المعارض فى مصر والخارج حيث كان من ابرع من رسم بالالوان المائية الريف المصرى بواقعيته واساطيره و عاش الايام الاخيرة من حياته فى قريته بمعدية مهدى برشيد حيث دفن بمقابر الاسرة هناك وفقدت الحركة التشكيلية فى مصر واحدا من أهم فنانيها عمل طول حياته بجديه وصمت .

التعليقات

  1. رحم الله فناننا الكبير د .شاكر المعدواىكان استاذا وفنانا ومعلما للأجيال وترك لنا بصمة ورياده فى فن المائيات..واذا كنا نحزن لفراقه فهى ارادة الله وندعو له ان يرحمه الله ويسكنه فسيح جناته …وهو بيننا بأعماله وابداعاته واتمنى أن تكرمه الدوله وتقيم له متحفا لأعماله مع رواد فن المائياتلما قدمه لنا من فن رفيع معبرا عن وطنه وبيئته .

  2. دعوووه لأهلّ القبّور ڤيّ هذه الساعه لأنهم انقطعوا عن هذه الدنيا وينتظرون دعواتنا

    يارحمّن ياأرحمّ الراحمّين ياواّحد ياأحّد يافرّد ياصمدّ ياجباّر نسأّلك بكّل اسمّ هوّ لّك سميّت بّه نفسّك أوّ أنزلتّه فيّ كتابّك أوّ أوحيّته بّه رسّلك اّن تنزّل علىّ قبوّر موتاّنا الضيّاء والنوّر والفسّحة والسرّور
    اللهّم جازهّم بالحسنّات إحسانّا وبالسيّئات عفّوا وغفّرأَنٌــآإ حتّى يكونّوا فيّ بطوّن الألحاّد مطمئّنين
    يارّب اجبّر كسّر قلوبّنا علّى فراقّهم</3
    ياربّ اجبّر كسّر قلوبّنا علّى فراقّهم</3
    يارّب اجبّر كسّر قلوبّنا علّى فراقّهم</3
    ولاتجّعل آخّر عهّدنا بهّم فّي الدنيّا.. وابنّي لنّا ولهّم بيوّتا فّي جنّة الفردوس .واكرمهم واكرمنا بلذة النظر لوجهك الكريم وبلغهم وبلغنا شفاعة نبينا محمد
    وصل وسّلم علّى نبينا محمّد فيّ العالمّين انّك حميّد مجّيد
    ..,, اللهمّ آميّن ،،..

    من دعى لميت سخر الله له من يدعو له بعد مماته. . .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *