التخطي إلى المحتوى
نظام تحديد المواقع العالمي الـ(GPS) بدايته وأهدافه

كتب – أحمد العجمي:

الـ(Global Positioning System) أو المصطلح الأشهر له (GPS)، هو نظام تحديد المواقع العالمي، التابع لوزارة الدفاع الأمريكية، والذي تقوم عليه معظم التطبيقات المدنية المعروفة، داخل نظام تحديد المواقع العالمي الأمريكي نطاق الخدمة في 17/07/2007 ، إلا أنه ليس الوحيد من نوعه عالمياً فهناك عدة أنظمة مماثلة، مثل: النظام الروسي غلوناس (Glo) أو الانظمة قيد التطوير والبحث مثل: (غاليليو) في أوروبا، أو بعض الأنظمة المشابهة: في الصين و الهند و اليابان.

أنشئ النظام أثناء الحرب الباردة لأغراض عسكرية بحتة؛ وذلك لتوفير نظام ملاحي للجيش الأمريكي وحُلفائه؛ لمساعدة الطائرات والقطع البحرية للوصول لأهدافها في مختلف الأحوال الجوية، وتوسعت التطبيقات المدنية بشكل كبير حتى أصبح لاغنى عنها في الحياة اليومية للمدنيين حول العالم، ويصعب تخيل عمل أنظمة مثل: بطاقات الائتمان، وأنظمة الصراف الآلي وكثير من شبكات الاتصال بدون وجود نظام الـ(جي بي إس)، حيث يستخدم النظام في ضبط تزامن الأجزاء المختلفة من هذه الأنظمة مع بعضها.

فيما يستخدم اليوم النظام في تطبيقات مدنية أخرى، على سبيل المثال: توجيه الطائرات المدنية والملاحة البحرية، الاستخدام الشخصي مثل: الرياضة والنزهة، أنظمة ملاحة السيارات وإرشاد السائق إلى الهدف، وللنظام تطبيقات في ميدان الجيولوجيا والجيوديسيا وقياسات التصدعات الأرضية وحركة القارات، بالإضافة إلي دقة النظام، وتوجد فوارق في دقة نظام تحديد المواقع العالمي، حيث إن التطبيقات العسكرية أكثر دقة من الـ(جي بي أس) المدني الذي يمكن من الوصول إلى دقة بضعة أمتار (من 100 إلى 15 متر).

حيث كانت الولايات المتحدة الأمريكية تقوم عمدًا بالتشويش على إشارات الـ(جي بي أس) المستعملة مدنيًا، والحد من جودتها مقارنة بالتطبيقات العسكرية، ولكن يبدو أنها توقفت عن ذلك منذ سنة 2000 موجهة التركيز على التشويش على رقع جغرافية محدودة، وتبث الأقمار الصناعية الأمريكية بتدفق قدره 50 بت في الثانية على موجتين: الموجة للإستعمال المدني بذبذبة قدرها 1575,42 (خاص للاستخدام التجاري) MHz، والموجة للإستعمال العسكري بذبذبة قدرها 1227,6 (خاص بوزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون) MHz .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *