التخطي إلى المحتوى
الأكاديمية العربية تحتفل بتخرج الدفعة 87 لكلية النقل البحري

كتبت ـ أحلام مؤمن:
احتفلت الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، مساء السبت، بتخرج الدفعة 87 لكلية النقل البحري والتكنولوجيا، الذين أتموا مرحلة الدراسات الأساسية وعددهم 161 طالبًا منهم 112 طالبًا بقسم تكنولوجيا الملاحة البحرية، و49 طالبا بتخصص الهندسة البحرية وينتمون إلي 4 دول هي «اليمن، ولبنان، ومصر، ونيجيريا».

وبدأ الحفل الذي حضرة، اللواء بحري أركان حرب طارق غانم عبد المتعال ـ رئيس القطاع البحري، والعميد أركان حرب طارق عدلي ـ نائبا عن قائد القوات البحرية، والسفير حسام الدباس ـ قنصل عام فلسطين بالإسكندرية، والدكتور احمد عبد العال ـ رئيس الهيئة العامة للأرصاد الجوية، بعروض الإشارة البحرية «السيمافور» كأحد وسائل التخاطب بالإشارات المنظورة والتي تستخدم لتبادل الإشارات بين السفن في البحر؛ بغرض الحفاظ علي سرية الاتصال.

وقام الطلبة بإرسال كلمة ترحيب باستخدام أعلام السيمافور «الدفعة 87 ترحب بالضيوف»، ومن ثم العروض الأخرى منها العرض الصامت للطلبة، وعرض اللياقة البدينة، والدفاع عن النفس، وعرض مجموعات الطلبة، حيث تم تكريم أوائل قسم الدراسات الأساسية البحرية، وفي مقدمتهم الطالب «شهاب أسامة فتحي قطب» من مصر الحاصل علي جائزة المركز الأول بتقدير عام امتياز علي مرتبة الشرف وجائزة أول مجموعه الفنون البحرية والاتصالات.

وقال، عميد كلية النقل البحري والتكنولوجيا ـ الدكتور محي الدين محمد: «اليوم يمثل تجسيدًا لواحد من أهم الأهداف الإستراتيجية للكلية، والمنبثق للخطة ألاستراتيجيه للأكاديمية، والذي يهدف إلى إمداد صناعه النقل البحري محليا وإقليميا ودوليا، بكوادر بحرية مدربة ومؤهلة من اجل المساهمة في تقدم ورقي صناعه النقل البحري والذي بدوره يحقق رؤية الكلية في تبوء مركز الريادة كمركز عالمي متخصص في التعليم والتدريب البحري من خلال تقديم البرامج المعتمدة».

فيما أشار، رئيس الأكاديمية ـ الدكتور إسماعيل عبد الغفار، إلى كلمه الأمين العام لجامعه الدول العربية، عند مجيئه للكلية 23 ابريل الماضي بقولة «اللي شفته فاق كل التوقعات التي كنت أتصورها، وأنها ليس من فراغ، حيث أنها أتت من عين ثاقبة من دراسة متأنية لواقع وحال الأكاديمية العربية» وبعض الكلمات لشخصيات رأت بعينها معظم الجامعات في جميع أنحاء العالم.

واختتم الحفل بكلمة، محافظ الإسكندرية ـ الدكتور محمد سلطان، حيث أعرب عن فخره بوجوده في صرح تعليمي كبير، لما تتمتع به الأكاديمية من مكانه عالية علي مستوي العالم، متمنيا للطلبة كل التوفيق والمستقبل الواعد لهم.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *