انسحاب فريد الديب من محاكمة مبارك وشاهد اثبات جديد يغير اقوالة

انسحاب فريد الديب من محاكمة مبارك وشاهد اثبات جديد يغير اقوالة
فريد الديب

  

 

الشاهد السابع : الشرطة اطلقت النار على المتظاهرين بتعليمات من العادلى

 

 

كتب ـ شريف عبد الله :

تسببت الفوضى العارمة التى شهدتها الجلسة الرابعة من محاكمة الرئيس المخلوع محاكمة حسنى مبارك ونجليه علاء وجمال ووزير الداخلية الأسبق اللواء حبيب العادلى وستة من كبار مساعديه  فى انسحاب  عدد من المحامين عن المدعين بالحق المدنى وجاء فى مقدمة المحامين الذين إنسحبوا من الجلسة سامح عاشور نقيب المحامين السابق ورئيس هيئة الدفاع عن أسر شهداء الثورة وعدد من كبار المحامين عن المدعين بالحق المدنى خاصة بعد ما شهدت قاعه المحاكمة قيام احد المحامين المدعين بالحقوق المدنية بسب الرئيس المخلوع بسيل من السباب والشتائم.فضلا عن قيام  عشرات المحامين داخل قاعة الجلسة من تبادل للسباب والتراشق والتشابك فيما بينهم ورفضهم الخضوع لاى تهدئة  حتى تسير المحكمة بصورة غير منتظمة 

كما انسحب  بشكل مفاجئ فريد الديب  محامى الرئيس المخلوع من قاعة المحكمة  دون ابداء اى اسباب ولا تفاصيل حتي الآن لتفسير الإنسحاب . 

وقد إستأنفت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار أحمد رفعت  اليوم الاربعاء وقامت المحكمة  باستكمال الاستماع الى أقوال شهود الاثبات فى القضية فى ضؤ قرارها فى الجلسة الماضية بإستدعاء ثلاثة شهود أثبات للاستماع لى شهادتهم وذلك بعد أن استمعت إلى أقوال أربعة شهود إثبات فى الجلسة الماضية.
 
وقد شهدت تلك الجلسة قنبلة من العيار الثقيل  عندما صرح الشاهد السابع من شهود النيابة “طارق عبد المنعم عبد الحكيم أحمد” (39 سنة) مدير عام شركة رواد الشرق الأوسط ضابط سابق بوزارة الداخلية برتبة رائد اثناء ادلائه باقوالة داخل قاعه المحكمة أن الشرطة أطلقت الرصاص الحي بناء على تعليمات من وزير الداخلية الأسبق وكبار مساعديه،

وذلك من خلال اقتحام لواءت شرطة و15 من معاونيهم  مقرالجامعه الامريكية واطلقوا الرصاص على المتظاهرين من داخلها.

كما شهدت تلك الجلسة مفاجئة ايضا عندما قام شاهد اثبات جديد بتغير اقوالة امام المحكمة حيث  نفى الشاهد الخامس محمد عبد الحكيم محمد رقيب بالأمن المركزي تسليح القوات بالطلقات النارية والخرطوش وهذا عكس تماما ماجاء به في التحقيقيات إنه سلح ثلاثة تشكيلات للشرطة . بطلقات نارية وخرطوش . الامر الذى على اثره وجهه محاموا أهالي الشهداء تهمة الكذب والشهادة الزور له .. أما الشاهد السادس “عبد الحميد إبراهيم راشد أبو اليزيد” (40 سنة)، رقيب سلاح بالكتيبة الأولى بقطاع البساتين بالأمن المركزى، فشهـد بأنـه قـام بتسلـيح القـوات أيام27،26،25 يناير، بالأسلحة الخرطوش وطلقاته الرش والكاوتشوك.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *