تدشين مشروع “العلم قوة” في الملتقى السادس لجمعيات صناع الحياة محافظ الاسكندرية يغنى مع صناع الحياة “يا اسكندرية اجدع ناس” والمتطوعين يهتفون لفوادفون “شكرا شكرا”

تدشين مشروع “العلم قوة” في الملتقى السادس لجمعيات صناع الحياة محافظ الاسكندرية يغنى مع صناع الحياة “يا اسكندرية اجدع ناس” والمتطوعين يهتفون لفوادفون “شكرا شكرا”
معسكر عمرو خالد

 

 

 

كتبت- سلمى خطاب:

في جو احتفالي لا يخلو من الحماسة، احتفل شباب صناع الحياة مساء أمس بتدشين مشروع “العلم قوة”، الذي أطلقتهمؤسسة صناع الحياة بالتعاون مع شركة فودافون مصر، في احدى لقاءات فعاليات معسكر صناع الحياة المُقام فى الإسكندرية حالياً. وبحضور كلاً من الدكتور عمرو خالد، والحاجة ياسمين الخيام، والسفير البريطاني في مصر، ومحافظ الإسكندرية أسامة الفولي، وأيضاً المهندس حاتم دويدار الرئيس التنفيذي لشركة فودافون مصر، والدكتور محمد يحيي رئيس مؤسسة صناع الحياة.

وقال خالد  أن مشروع مثل محو الأمية حقق معادلة صعبة فالفكرة خرجت من “فودافون”، كنوع من المسئولية الاجتماعية، ثم نقلت إلى صناع الحياة التي تقوم بدور تنموي ونهضة كمؤسسة مجتمع مدني، ثم جاء دعم الحكومة لتتحقق المعادلة، وهنا دخل الشباب الذين هم وقود أي نهضة، على الخط لتحقيق الحلم.

وهنا وعلى نغمة إعلان فوادفون الشهير الذي أذيع في شهر رمضان الماضي، هتف المتطوعين من شباب صناع الحياة بحماسة لحاتم دويدار المدير التنفيذي لشركة فوادفون مصر  “صناع الحياة بيقولوا لفودافون شُكراً شُكرا شُكراًً”

وأكد خالد أن تعاون قطاع الأعمال مع المجتمع المدني وبدعم من الحكومة، كفيل بأن يحدث نهضة لا مثيل لها، مضيفاً أنه يحلم أن يأتي العام القادم ويكون حجم المجتمع المدني الفاعل في مصر ثلاث أضاف الحجم الحالي، وقال إذا نجحت تجرب محو الأمية في السنة الأولي في تحقيق الهدف المحدد لها ومحو أمية 120 ألف أمي فانتظروا مصر بلا أمية بعد خمس سنوات من الآن.

وأشار خالد بيديه إلي السفير البريطاني قائلاً، “في يوم من الأيام إن شاء الله ستفخر بنا بلدنا، وسيعود السفير البريطاني يحكي لبريطانيا تجربة هضة رائعة صنعها الشباب المصري بأيديه”.

ثم تحدث محمد يحيي رئيس مؤسسة صناع الحياة متذكراً الماضي قائلاً، كنا نعمل مثل سيدنا نوح حين كان يبني سفيته فى الصحراء يمر الناس عليه ويسخرون، فقد سخر مننا الناس حين قلنا أن الشباب هو النهضة الحقيقية، وسخروا منا حين كنا نطالب بدعم، زاليوم يشهد على حلمنا الحكومة الممثلة في محافظ الإسكندرية، والاقتصاد وقطاع رجال الأعمال الممثل في شركة فودافون، والمؤسسات العالمية الممثلة في السفير البريطاني.

وأوضح حاتم دويدار الرئيس التنفيذي لشركة فودافون، أن وقت الثورة كانت الشركة تفكر انه لابد من أن يكون لها دور مختلف فى المجتمع ففكرنا في مشروع محو الأمية، من الناحيتين، ناحية الفرد والمجتمع، وأيضاً لأن التجربة الديمقراطية الحيحة لا تتم بشكل مع وجود هذه النسبة العالية من الأمية فى المجتمع.

واستقبل المتطوعين من الشباب كلمة الدكتور أسامة الفولي محافظ الإسكندرية بأغنية “اقروا الفاتحة لأبو العباس”، وسريعاً ما تفاعل المحافظ معهم ورددها مع المتطوعين.

ثم ذكر لهم ضرورة تحالف قطاع رجال الأعمال مع المجتمع المدني، مع السلطة التنفيذية والحكومة، لنشر فكرة المسؤولية الاجتماعية التى تحمى المجنمع من آثار الرأسمالية المتوحشة.

وابلغ منظمو اللقاء عن اعتذار الدكتور على جمعة مفتى الديار المصرية عن الحضور، الذي أذيعت له كلكة سجلها لشباب صناع الحياة، موضحاً لهم فيها أن التعليم الذي يبدأ بالقراءة، التى أمرنا الله بها مرتين فى سورة واحدة بد بها الوحى الإلهى هو الطريق الحقيقى والسليم لنهضة الأمة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *