التخطي إلى المحتوى
بالصور… الأكاديمية العربية تنظم المؤتمر العاشر لتكنولوجيا الخرائط

كتبت ـ مروة محمد احمد:

نظمت، الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، فعاليات (المؤتمر الدولي العاشر لتكنولوجيا الخرائط المحمولة)، أمس السبت، بالتعاون مع جامعة كالجاري بكندا، تحت ‏عنوان ‏(الخرائط المحمولة والتنمية المستدامة )،‎و الذي عقد بأحدى الفنادق بالقاهرة، بعد أن فازت الأكاديمية بشرف إستضافة وتنظيم هذا المؤتمر الذي ‏يعقد لأول مرة بجمهورية مصر العربية بعد إجتيازها لعدد من المسابقات التنافسية بين العديد من ‏الدول.

وحضر المؤتمر اللواء محمد العصار ـ وزير الإنتاج الحربي، والمهندس ياسر القاضي ـ وزير الإتصالات وتكنولوجيا ‏المعلومات، والدكتور هشام عرفات ـ وزير النقل والمواصلات، والسفيرة نبيلة مكرم ـ وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، بالإضافة إلى بروفسور كريستيان هيبكي ـ رئيس الجمعية الدولية للمسح التصويري والإستشعار عن بٌعد، وبروفيسور كريسى بوتسيو ـ رئيس الاتحاد الدولي للمساحيين‎، وبروفيسور كينج وانج لى ـ رئيس جامعة شين زين بالصين، والمهندس كاي سن ـ رئيس مركز البحوث والتطوير بشركة ليدور بالصين، والدكتور إسماعيل عبد الغفار ـ رئيس الأكاديمية.

وأكد (العصار) على أن الموضوعات التي يتطرق إليها المؤتمر بالغة الأهمية لكونها تمس الموضوعات الخاصة بالتنمية في مصر، ومنها علي سبيل المثال مشروع الريف المصري، وكذلك تنمية محور قناة السويس، معرباً عن سعادته بإنعقاد ذلك المؤتمر الدولي في مصر بمشاركة هذا التجمع من الخبراء الدوليين في ذلك التوقيت يعد رسالة مفادها أن مصر هي بلد السلام والأمان.

ودعا (العصار) المشاركين في المؤتمر للتعرف بصورة أكبر علي طبيعة مصر وشعبها وزيارة الأماكن والمقاصد السياحية؛ ليشاهدوا الترحاب المصري المعهود، موضحاً أمله في أن يحصل المشاركين في المؤتمر على فرصة للإستمتاع بالتواجد فيه بلد السلام، من خلال التعرف على مصر الحديثة ومزاراتها السياحية.

ومن جانبها، أكدت (مكرم) علي حديث وزير الإنتاج الحالي، قائلة: بالفعل مصر هي بلد الأمان والسلام، وهذه الكلمات ليست شعاراً بل حقيقة وواقع ملموس، مشيره إلى إن الشعب المصري محب للسلام، مضيفة أن نائب وزير الخارجية اليوناني نقل لها إرتياحه للتواجد في مصر، وذلك خلال الجلسة التي جمعت بينهما.

وعبرت (مكرم) عن سعادتها بالتواجد والمشاركة في فعاليات المؤتمر، مشيرة إلى أن ذلك المحفل إلى جانب فائدته العلمية فهو أيضاً فرصة للقاء المصريين المقيمين في الخارج، والذين لديهم خبرة في تكنولوجيا الإستشعار والملاحة وأنظمة تحديد المواقع بالأقمار الصناعية .

ومن جانبه، أعرب (عبد الغفار)، عن فخره وإعتزازه؛ لإستضافة وتنظيم الأكاديمية لهذا المؤتمر الذي يقام للمرة الأولى علي أرض مصر، موضحاً أن المؤتمر يعقد بالتنسيق مع الجمعية الدولية للمسح التصويري والإاستشعار عن بعد.

وتابع (عبدالغفار) أن هذا المؤتمر الدولي الكبير يلقي الضوء على أحدث وأهم الأبحاث والدراسات المتعلقة بمجالات تكنولوجيا الخرائط المحمولة، حيث يجمع قامة من الخبراء العاملين رفيعي المستوى ورؤساء لمؤسسات تقنية وعلمية على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، بالإضافة إلى أن ذلك المؤتمر يعطي مجال للباحثين ورجال الصناعة والخبراء؛ لتبادل المعرفة والخبرات في مجال تكنولوجيا الخرائط المحمولة للتنمية المستدامة.

ومن جانبها، وجهت (بوتسيو)، الشكر للأكاديمية العربية على إستضافتها للمؤتمر، وقائلة: إنني سعيدة بإقامة الدورة الحالية للمؤتمر في مصر، مضيفه أنها تشعر بأن مصر هي بلدها الثاني، مشيرة إلى أملها في أن تلقى نتائج المؤتمر مردود إيجابي لدى القائمين على تكنولوجيا الإتصالات والمعلومات بصفة عامة وفى مجال الخرائط المحمولة والإستشعار عن بعد خاصة.

وتوجه (هيبكي) عن بعد بالشكر لرئيس الأكاديمية على تنظيم وإستضافة المؤتمر والدعم الكامل من أجل إنجاحه ، مضيفاً أن مصر من أوائل الدول التي تهتم بمجال تكنولوجيا الخرائط المحمولة، مؤكداً على أهمية ذلك المجال في دعم آليات التنمية المستدامة من خلال عرض أحدث ما توصلت إليه تلك التكنولوجيا على مستوى العالم.

وقام (عبد الغفار) بإهداء ضيوف المؤتمر هدايا تذكارية؛ لمشاركتهم في فعاليات المؤتمر، وتخلل الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر توقيع بروتوكولات تعاون مشترك بين الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري وجامعة شينزن الصينية، وكذلك الجامعة الوطنية بدولة تايوان، حيث ينص بروتوكول التعاون مع الجامعتين على تبادل الخبرات على مستوى الطلاب وأعضاء هيئة التدريس، من خلال برامج مشتركة تتيح تبادل الزيارات بين الجانبين، وكذلك عمل بحوث مشتركة بالإضافة إلى تعاون في إنشاء برنامج مشترك بين الجامعتين والأكاديمية.