فى احداث محاكمة مبارك امس: اصابة 15 من رجال الشرطة و12 مواطن و7 الاف ضابط ومجند شاركوا فى تامين المحاكمة

 

  

كتب ـ شريف عبد الله :

صرح اللواء هاني عبداللطيف نائب مدير الإدارة العامة للإعلام والعلاقات بوزارة الداخلية انه تم القبض على 22 شخص من مثيرى الشغب فى الاحداث التى وقعت امس أمام البوابة رقم 8 بأكاديمية الشرطة قبل بدء الجلسة الثالثة لمحاكمة الرئيس السابق حسني مبارك ونجليه علاء وجمال وحبيب العادلي وزير الداخلي والتى انتهت باحداث مؤسفة حيث اسفرت عن اصابة 27 شخص من افراد الامن و المواطنيين

حيث قد اصيب 15من رجال الأمن منهم 3 ضباط وهم ”  المقدم أحمد توفيق عيد والنقيب حسني عمر السويسي والنقيب أحمد تيمور مرسي “وأمين شرطة وهو ” محمد عبدالحميد اسماعيل ”  و 11 مجنداً من الأمن المركزي وهم ” حمادة صبري عبدالراضي وكريم مجدي محمد. ومحمد عبدالناصر شاكر ومحمود أحمد محمود. وجلال طلعت عبدالجواد ومحمد لملوم المهدي وشريف عبداللطيف وحسن ناجي مختار ومحمد محسن عبدالمنعم ومحمد سالم أحمد ومحمد محمد عنتر”  فضلا عن اضابة 12 مواطناً من طرفي المشاجرة من المعارضين والمؤيدين  للرئيس المخلوع مشيراً إلي أن 7 آلاف ضابط ومجند شاركوا في تأمين المحاكمة. 

مشيرا الى ان رجال الشرطة  قد قاموا بدورهم علي أكمل وجه والتزموا بضبط النفس في جميع تصرفاتهم الا ان ما حدث كان مفاجئ للجميع حيث ان القوات المكلفة بعملية التأمين فوجئت بقيام المعارضين والمؤيدين للمحاكمة بالتراشق بالألفاظ والهتافات ثم سرعان ما تحول ذلك إلي التراشق بالحجارة

واوضح أوضح أنه عقب انتهاء جلسة المحاكمة قام رجال الشرطة بنقل المتهمين إلي سجن مزرعة طرة وذلك من خلال خطة تأمين شارك فيها ألفان من الضباط والأفراد والمجندين من قوات الأمن المركزي وضباط البحث الجنائي والترحيلات بمصلحة السجون والمرور. واستغرقت عملية إعادة السجناء إلي محبسهم نصف ساعة.


وكان أول من وصل إلي سجن طرة حبيب العادلي وزير الداخلية الاسبق ثم تبعه علاء وجمال مبارك ثم جاء بعد ذلك كلاً من اللواءات عدلي فايد رئيس قطاع الأمن العام الاسبق وإسماعيل الشاعر مدير أمن القاهرة الاسبق وحسن عبدالرحمن رئيس جهاز أمن الدولة المنحل وأحمد رمزي رئيس قطاع الأمن المركزي الاسبق

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *