التخطي إلى المحتوى
(سُلطان) يقوم بزيارة مُفاجئة لمقر إدارة الحماية المدنية بالإسكندرية

كتبت – خلود باسم:

قام الدكتور محمد سُلطان – مُحافِظ الإسكندرية، اليوم الاربعاء، بزيارة مُفاجئة لمقر إدارة الحماية المدنية بمنطقة (محطة مصر)، للوقوف على آخر التطورات بالإدارة، ووضع الأسطول الخاص بها وأجهزة الحماية المدنية الحديثة المدخلة على الإدارة، وذلك تحسينًا للخدمة، والتي تعمل على سرعة تلبيه نداء الإستغاثة، وكيفية التعامل مع البلاغ، وهذا بحضور العميد فؤاد الغُنيمي – مُدير الإدارة.

وأشاد (سُلطان) بالجهود المبذولة من قِبل الإدارة، وتزويدها بالمعدات الجديدة، وهي (٥) سيارات مزودة بكاميرات لتصوير العمل منذ خروجها من الإدارة، وحتى وصولها بمكان الحريق، والانتهاء من عملها وعودتها مرة أخرى، والتي تعد إضافة لإمكانيات قوات الحماية المدنية، موصيًا رجال الحماية باليقظة التامة على مدار (٢٤) ساعة، والسرعة في تلبية النداء، والحفاظ على إستمرار صيانة هذه المعدات، والبحث عن كل ما هو جديد في مجال الحماية المدنية، وأن جميع المواطنين يقدرون جيدًا التضحيات والخدمات التي يقدموها من: (انقاذ الأرواح، وحماية الممتلكات).

وشاهد (المُحافِظ) الإستعراض الميداني للسلم الهيدورليكي الذي يصل ارتفاعه (٥٤) متر، مما يعادل (١٨) دور خلال (٢٠) ثانية على الأكثر، مؤكدًا أنه من أهم المعدات بالإدارة، والتي تُستخدم في إنقاذ المواطنين من الأدوار العليا، والإطفاء أيضًا، ورغم الجهود المبذولة من قِبل الإدارة، لكن نظرًا لكثرة مخالفات المباني في الشوارع والأماكن الضيقة، مما يعيق ويمنع دخول هذا السلم لمكان الحادث بهذه المناطق، وبالتالي يمنع الوصول لمكان الحريق بالسرعة المطلوبة.

واستعرض (الغُنيمي) الأقسام والقطاعات المختلفة بها، وهي (٤) قطاعات على مستوى المدينة (شرق، وغرب، ووسط، وبرج العرب) بها (٥٥) سيارة مطافئ مقسمة على (٤٠) نقطة، ويعمل بالإدارة (٢٥٠) ضابط و(١٠٠٠) مجند، كما تم المرور على قاعة التدريب، والتي يتدرب بها حالياً مجموعة من العاملين المدنيين ببعض الشركات والمصانع، وأكد (سُلطان) على ضرورة الاستفادة من هذه الدورة التدريبية الهامة، فالتحرك المبني على عِلم في حالة الحريق، يفرق كثيرًا في تقليل الخسائر والحفاظ على الشركات والمصانع.

وشاهد (سُلطان) سيارة المفرقعات (البوتقة)، وعمل تجربة ميدانية، لكيفية التعامل مع الأجسام الغريبة، والتي تُستخدم في نقل العبوات المتفجرة من المناطق الحيوية للمناطق الأكثر أمنًا، للتعامل معها دون خسائر، علاوة على كيفية إستخدام رجل المفرقعات والروبوت، للتعامل مع المفرقعات عن بُعد، وذلك لوقاية مُفتشي المفرقعات من التعرض المباشر للمفرقعة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *