التخطي إلى المحتوى
للمرة الثانية… تهديد (تحت الأرض) في سانت كاترين

كتبت ـ مروة السعداوي:

انتشرت حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الأربعاء، بسبب علاقة صفحة تدعى (تحت الأرض) على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، بالهجوم الإرهابي، الذي حدث على الكمين المكلف بحماية دير سانت كاترين بجنوب سيناء، أمس الثلاثاء.

الجدير بالذكر انتشار الصفحة بعد تفجير كنيستي الإسكندرية وطنطا، واعلان مسئوليتها عنهما، لكنها أثارت الجدل أكثر بتدوينات، تكشف من خلالها انتمائها لعبدة الشيطان، مما جعل قوات الأمن تشن حملاتها، والتي أسفرت عن القبض على عددًا من المسئولين عن الصفحة، وتم إغلاق الصفحة على (فيسبوك).

وعادت الصفحة للجدل من جديد بعد حادث سانت كاترين، حيث تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي تدوينه جديدة لـ(تحت الأرض) تنبأت فيها بوقوع الهجوم الإرهابي، على الحاجز الأمني المكلف بحماية سانت كاترين، كما نشرت تحديثًا، تعهدت فيه بتنفيذ عملية إرهابية جديدة بعد تفجير الكنيستين.

وخلق ذلك حالة من الجدل بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن حقيقية تلك الصفحة، ومدى مسئوليتها عن الحوادث الإرهابية، في ظل صحة تنبؤاتها، لاسيما أنها تنبأت بتفجير كنيستي طنطا والإسكندرية، بعد أن نشرت تدوينه على صفحتها، جاء مضمونها أن تفجيرًا سيقع في يوم 9 أبريل وجاء التفجير في اليوم المذكور، وتكرر الأمر مرة أخرى بتفجير يوم 18 إبريل حسب شفرة الصفحة، مما أدى إلى تساؤلات كبيرة بين نشطاء (فيسبوك)، حول حقيقة علاقة (تحت الأرض) وعبده الشيطان في الهجوم على كمين دير (سانت كاترين).