التخطي إلى المحتوى

 

 

كتبت- سلمى خطاب:

 

يبدو أن لعبة القط والفأر الدائرة بين الباعة الجائلين المنتشرين على أرصفة الإسكندرية، والمحافظة وحملات الإزالة التى تشنها عليهم باستمرار، ستطول. فبعد يوم واحد من حملة الإزالة التي شنتها المحافظة للإزالة جميع الإشغالات على الطرق في منطقتى المنشية ومحطة الرمل، عاود الباعة انتشارهم بشكل لا يشير إلي أن المحافظة قد قامت بإزالتهم بالأمس.

وتقول عائشة محمد أحد سكان شارع سعد زغلول بمنطقة محطة الرمل، “أن الباعة الجائلون أصبحوا يحتلون أكثر من نصف الشارع، ونحن نناشد المحافظ أن يتحرك بشكل سريع ورادع تجاه هؤلاء الباعة الذين أفقدوا هذه الشوارع العريقة جمالها ومظهرها التاريخي والحضاري”

فيما أكد مصدر أمني “للمدار” أن حملات الإزالة التى شنتها المحافظة في الأيام الماضية تأتي ضمن خطة عمل أٌرها المحافظ والحاكم العسكري، لإزالة جميع الإشغالات في شوارع وميادين الإسكندرية، وسوف تستمر هذه الحملات حتى تعود المدينة إلي سابق عهدها.

وأكد أنه ستكون هناك عقوبات صارمة وأحكام فورية سوف تصدر ضد المخالفين في الأيام القادمة.

وفي السياق ذاته تسائل “أحمد محمود” أحد الباعة الجائلين عن الكيفية التى يكسبون منها عيشهم، فلا توجد أسواق يقفون فيها، والمحافظة تزيل بضاعتهم دون أن تهتم بالكيفية التى يكسبون منها، فالكثير منهم فقد عمله بعد الثورة، وأصبحوا بلا مصدر يعينهم على الحياة.

وطالب بائع آخر المحافظة بتوفير أسواق لهم قبل أن تشرع في إزالتهم.