التخطي إلى المحتوى
(بيت العائلة) للأسر المهجرة: نحن جميعا في مواجهة الارهاب

كتبت – خلود باسم:

اصدر الازهر بيان، علي موقعه الالكتروني الرسمي، أمس الاحد، حيث قام وفد كبير من بيت العائلة، بزيارة محافظة الاسماعيلية، وحرص الوفد علي لقاء عدد من الاسر المصرية التي تاثرت بوحشية وهمجية العناصر الارهابية، مؤكدا علي اننا جميعا كمصريين في مواجهة الارهاب، الذي لا دين له ولا وطن، وان مثل هذه التحديات لن تزيد المصريين الا تماسكا وتوحدا في المواجهة ضده.

وقال الدكتور محي الدين عفيفي ـ الامين العام لمجمع البحوث الاسلامية، ومنسق عام بيت العائلة المصرية، في اللقاء: (إننا كوفد لبيت العائلة المصرية من الازهر الشريف و الكنيسة المصرية، قمنا بزيارة اخواتنا المصريين في مقر اقامتهم بمدينة الاسماعيلية، وتحدثنا مع افراد الاسر، واكدنا لهم اننا جميعا في مصر نقف في مواجهة الارهاب و تنظيماته، التي تحاول ضرب الامن والاستقرار في مصر، وان قواتنا المسلحة و قوات الشرطة المصرية، نجحت في ضرب معاقل الارهاب وتدميرها، وان العناصر الاجرامية تحاول ان تؤثر علي معنويات المواطنين في شمال سيناء، بتلك الاعمال اللانسانية.

واضاف (عفيفي)، اننا اكدنا لهم، ان هذه الاعمال لن تزيدنا جميعا الا تماسكا وإصرارا علي المواجهة والدعم الكبير لقيادتنا وقواتنا المسلحة الباسلة وقوات الشرطة الصامدة، وان التحديات والشدائد تجمعنا، لأن المعدن المصري الاصيل يظهر في اوقات الشدة، وان المصريين يدركون قيمة ومعني الوطن، وانهم يشعرون باخواتهم الذين انتقلوا من شمال سيناء الي الاسماعيلية، وان هذه المرحلة مؤقتة تحتاج الي مزيد من الصبر والثبات والعزيمة والامل المبير في الغد المشرق بالاستقرار والتقدم.

واوضح (الامين العام) ان المصريين ضربوا اروع الامثلة في التماسك والاتحاد علي مدار التاريخ، وانه لم تنجح قوى الاستعمار سابقا في التفرقة بينهم، فان هذه الفئة الضآلة من الجماعات التكفيرية والمتطرفة، لن تتمكن من تنفيذ مخططاتها، في اثارة الفتنة بين ابناء الشعب الواحد وضرب وحدته.

واشار (محي الدين) بأن مصر بمؤسساتها وشعبها تقف صفا واحدا خلف القيادة الحكيمة والقوات المسلحة والشرطة، في مواجهة هذا الارهاب الغاشم، الذي اصبح يهدد العالم، ويحاول النيل من استقرار البلاد وترويع الامنين.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *