التخطي إلى المحتوى
مواطن يستغيث بوزير الصحة لعلاج شقيقه الكفيف بسبب (التكاتك)

كتبت ـ مروة السعداوي:

قال (محمد) شقيق (محمود سعد جمعه) احد ابناء مدينة رشيد بمحافظة البحيره، ان شقيقه (محمود) كان يخدم في الجيش وأثناء اجازته، كان يعمل مع ولده بمحل امام المنزل، وأثناء مرور (توكتوك) من امامه. وهو يعمل بمحبله لفرد الحبال وتصنيعها امام منزله، اتلفت التوكتوك عمله.

وكان قد ذكر (محمد) انه عندما ذهب شقيقه ليعاتب صاحب التوكتوك، فاذا به اثنان من المجرمين، وقام احدهم باخراج مسدس خرطوش وضربه في وجهه مباشره، فاصابت الشظايا عينيه وذهب لمستشفى الجيش ليتم علاجه، ولكن الاطباء قاموا بعلاجه لمده ١٠ ايام فقط، ثم اخرجوه من المستشفي ليكمل علاجه بالخارج، مضيفا ان احد الاطباء قال له( انت لم تكن مصاب داخل الجيش، او اثناء الخدمة، انت كنت في اجازة).

وقال شقيق المصاب ( اخي ذهب للجمعيات الاهلية لمساعدته، وقامت باجراء عمليات التجميل له ولكنه اصبح كفيفا) ، واردف (محمد) الي ان الجمعيات الخيرية و جمعيه الاورمان قد قامت باجراء العمليات علي نفقتها الخاصه، ولكن طبيب من الاطباء المعالجين نصحه بزرع خلايا جزعيه بالعينين، ليتمكن من الرؤيه بعد فترة.

وناشد (محمد) المسؤولين بضروره الاسراع وتقديم المساعده ومد يد العون لان الحاله اصبحت تسوء، موضحا ان الحاله النفسيه لشقيقه تتدهور يوما بعد يوم.