التخطي إلى المحتوى

بقلم/ م. محمود مهران:

أنا ابن الجيل المُضحى به، ذنبي أيه لما يتوه حلمي في حضن وطني وفين ألاقيه؟ قفلتوا السكة في وشي ليه؟ كنت مستني منكم بسمة أمل أو فرصة عمل أو فكرة ابحث بيها عليه، ضيعتوا كل معني حلو عشت بيه ـ حلم ناصر والقومية والفقير راحت عليه.

يا أم كل الشقيانين والتعبانين جري لك أيه؟ ليه تبيعي نبع نيلك؟ وليه تضحي بيه ليه؟ لو كل حاكم باع سبيلك… تبقي يا مصر عايشة ليه؟ فاضل أيه لما يغتالوا جنينك… فاضل لك أيه السنين تشهد عليكي فية؟ والحكاية بين ايديكي والتاريخ جوا عينيكي ليه يا مصر تسلمي للي أنتي فيه؟.

يا مصر مالك أيه جرالك من اللي أنتي فيه؟ ناس تغش وناس تقش والفساد أخدتي عليه، ناس بتبكي وناس بتبكي وحالنا يصعب علي اللي فيه، ناس تصفي وناس تعكر وناس تولي وناس تخلي التمللي أتقال له بيه، واللي يحبك ويخاف عليكي يبقي سفيه يامصر حاسبي من الخطايا ووقفي وقولي ليه ده اللي بيجري وبيدور في أرضك ربنا غضبان عليه، لما العدل يكون سلطان ربنا يرضي عليه واللي يخالف يوم مسارك ربنا يغضب عليه.

اللي ناموا معكرين دول ولادك واللي قاموا بينهشوا دول ديابك، وكتير خلاص أتوحشوا من كلابك، يامصر حاسبي علي اللي جاي ده اللي هيشيلك شبابك، اللي هانوا عليكي يا امي هما اللي هيشيلوا ترابك واللي هيصون اللي جاي هما ولادك بلاش يامصر تعضي فيهم بلاش تتلوث ثيابك.