مائتى ناشط وحركة سياسية تطالب بالافراج عن المدون مايكل نبيل و” المدار الاكترونى ” تحاور بعض اسر المحكوم عليهم بالمحاكمات العسكرية

مائتى ناشط وحركة سياسية تطالب بالافراج عن المدون مايكل نبيل و” المدار الاكترونى ” تحاور بعض اسر المحكوم عليهم بالمحاكمات العسكرية
المدون مايكل نبيل احكام عسكرية

 

 

 

 

كتب ـ شريف عبد الله :

شارك اكثر من مائتى ناشطا سياسيا  وعدد من الحركات ومنها حركة الأقباط الأحرار وأقباط بلا قيود واتحاد شباب ماسبيرو وتجمع لا للمحاكمات العسكرية فضلا عن عدد من المنظمات الحقوقية فى الوقفه الاحتجاجية التى نظمتها اسرة المدون السجين مايكل نبيل سند الذى يقضي عقوبة السجن لمدة 3سنوات في القضية رقم 18لسنة 2011  بتهمه اهانة المجلس العسكرى وذلك مساء البوم الجمعه أمام نقابة الصحفيين اللمطالبة بالافراج عنه فيما تغيب عن الوقفه عدد كبير من الناشطين السياسيين الذين حكموا بمحاكمات عسكريه و تم الافراج عنهم فى وقت سابق كالناشطه اسماء محفوظ

بدات الوقفه مساء اليوم الجمعه الساعه الخامسة و انتهت فى تمام الساعه السابعه كما تم عقب ذلك تنظيم مسيرة متجهه للنائب العام و ذلك للمطالبه بانهاء المحاكمات العسكرية للمدنيين و بعد ذلك توجه بعض النشطاء لميدان طلعت حرب و تعهدو بتوزيع اوراق بيضاء للشعب حتى يدون ما يريد من مطالبات لهم

فيما اكد مارك نبيل شقيق مايكل ان مايكل قد قضى خمسة اشهر فى سجن المرج و هو فى اضراب عن الطعام منذ احد عشر يوما و فى اضراب عن الشراب منذ اربعة ايام و قد ساءه حالته الصحية و دخل غيبوبه منذ يومان و هو الان فى مستشفى السجن مطالبا المشير محمد حسين طنطاوى بالافراج عنه

فيما اكد مينا ثابت عضو المكتب التنفيذى لاتحاد شباب ماسبيروواحدى المشاركين فى الوقفه ان المشاركة جاءت ايمانا منا بحرية الرأى و التعبير و ضرورة انهاء المحاكمات العسكرية للمدنيين وحيث اننا قد نتفق او نختلف  مع مايكل نبيل فى رؤيته و توجهاته لكن لابد من ان نحترم حرية فى ابداء رايه ”

مضيفا ان قمة الديمقراطية التى نطالب بها ان اكون مختلف فى الرأى مع مايكل لكن احترم رايه و اطالب بالافراج عنه  وقال مينا هذا الناشط تم محاكمته عسكريا فقط بتهمة الاسائة للمؤسسه العسكريه ماذا عن الذين اساؤ لتاريخ مصر و لشعبها العظيم وقتلوا شبابها و سرقوا شعبها

يذكر ان مايكل يحتجز الان فى سجن المرج تنفيذا لحكم قضائى صادر ضده من المحكمة العسكرية بسجنه 3 سنوات وهو ما قام على اثره مايكل بالاضراب عن الطعام منذ 22 اغسطس الماضى وكذلك عن الماء والدواء  منذ يوم 30 اغسطس

ويذكر ان مايكل اعتقل بتهمة إهانة المجلس العسكرى ونشر أخبار كاذبة على صفحته عبر الانترنت  حيث كتب اخبار كاذبة عن قيام الجيش بإمداد قوات الداخلية بالذخيرة الحية كما حملت صفحته كلمة  “يسقط يسقط حكم العسكر“.


ويذكر ان اتحاد شباب ماسبيرو قد اطلق عبر صفحته الرسمية  على موقع التواص الاجتماعى الفيس بوك ” الصفحة الرسمية لاتحاد شباب ماسبيرو ” حملة لجمع توقيعات لاطلاق سراح الناشط مايكل سند

وقد علمت ” المدار الالكترونى ” ان هناك مفاجاه كبرى اطلقها احد اعضاء هيئة الدفاع عن مايكل نبيل هى ان مايكل بموجب شهادة مستخرجه من جهه عسكرية و هى ادارة التجنيد ان مايكل نبيل غير لائق طبيا وذلك لعدم اتزانه النفسى و ايضا تقدمت هيئة الدفاع ببطلان الدعوة وان الصفحه التى تم كتابة التعليقات محل الدعوة تم سرقتها و النيابه العسكريه لا تملك اى دليل مادى ان مايكل نبيل قد قام بارتكاب الواقعه لكن لم تاخذ كل هذه الادله بعين الاعتبار

وقد قامت ” المدار الاكترونى ” بعمل لقاءات مع بعض اسر المحكوم عليهم بالمحاكمات العسكرية و هم:

الاول:الاسم/محمد السيد محمود السن/25 سنة

التهمة/خناقة فى شارع عبد العزير و هو غير مشترك فيها بل انه نزل من منزله للاحضار طعام لوالدته المسنة و تم القبض عليه بتاريخ 4/5/2010 و الحكم الصادر ضده 10 سنين

الثانى:الاسم/محمد خالد محمود نصر السن/23 سنة

التهمة/خناقة مع سائق فى الشارع و تم سرقة محمد و كل الاشياء التى يوجد معه من السائق الاخر و تم الاعتداء على محمد من امين الشرطة بالضرب و تسليمه للمجلس العسكرى بتاريخ 13/3/2010 و تم الحكم عليه بتاريخ 22/3/2010 و للاسف ان  محمد مريض بعينه و ياخذ حقنه بعينه بمبلغ 400 جنية و منذ القبض عليه لم ياخذ الحقنة تماما و قد صرحت والدة محمد انه الان اصبح لم يرى بعينه و تم الحكم عليه 3 سنين

الثالث:الاسم/أحمد جابر محمود السن/19 سنة

التهمة/كسر حظر التجوال و تم القبض عليه بتاريخ 3/2/2010 و الحكم بتاريخ 9/2/2010 و اتصدق على الحكم بتاريخ 19/2/2010 و الحكم 5 سنوات و القبض عليه كان من امام مسجد حمد باول فيصل و لكن اتهم بانه كان موجود من ضمن متظاهرين التحرير

الرابع:الاسم/حسن أحمد السيد السن/20 سنة

التهمة/ حرز سلاح و تم القبض عليه بتاريخ 10/3/2010 أثناء حظر التجوال و تم تكتيفة و رميوا بالشارع و تم الحكم عليه بتاريخ 20/3/2010 و اتصدق على الحكم بتاريخ 20/4/2010 و صرحت والدة حسن انها قد قامت بمقابلة المشير مرتين و اخذ منها الاستمارات الخاصه به و صورة خاصه به و ذلك كان و قت عمل واقفات كل سبت و يسمى بسبت المظالم و اخر مرة تم الاعتداء عليها من المجلس العسكرى و تم تمزيق الاستمارة و الصورة الخاصة بحسن و الحكم الصادر ضده 5 سنوات ننادى بالمحاكمات المدنية و الدولة المدنية و ليست العسكرية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *