التخطي إلى المحتوى

كتبت ـ سارة العسكرى:

إحتفلت الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى، إحدى المنظمات المتخصصة التابعة لجامعة الدول العربية، مساء امس، بتخرج اول دفعة من طلاب البكالوريوس كلية (اللغة والاعلام) فرع القاهرة، و(كلية اللغة والاعلام) في الاسكندرية.

وجاءت الإحتفالية التي أقيمت على مسرح دار الأوبرا المصرية في القاهرة، بحضور السفير أحمد أبوالغيط ـ أمين عام جامعة الدول العربية، و السفير محمد العرابى ـ وزير الخرجية السابق، والإعلامى مفيد فوزى، والإعلامى عمرو الليثى، والفنانة سيمون، والدكتور إسماعيل عبد الغفار ـ رئيس الأكاديمية العربية، والدكتورة عزة هيكل ـ عميد كلية اللغة والاعلام في القاهرة، والدكتورة عبير رفقي ـ عميد كلية اللغة في الاسكندرية، والدكتورة اميرة احسان – وكيل كلية اللغة ورئيس قسم الاعلام في الاسكندرية، ورجال السلك الدبلوماسى وعدد من الشخصيات العلمية الهامة، وعمداء الكليات ورؤساء مراكز المسئولية بالأكاديمية العربية، واولياء امور (الطلبة) الخرجين.

وفى بداية الحفل قدم الطلبة الخريجين والخريجات بمشاركة زملائهم من بقية السنوات الدراسية أوبريت “كلمة نور”، والذى يهدف لتوحيد صفوف الشعوب العربية بإعتبارهم يد واحدة، والنهوض بالشعوب العربية التى تواجه أزمات فى الوقت الراهن مشيرين إلى دور الإعلام والفن ورسالتهما فى دعم هذه القضية الهامة.

 كما تضمن الحفل تكريم أعضاء هيئة التدريس الذين حصلوا على درجة الماجستير فى اللغة والإعلام، وكذلك تكريم أوائل الخريجين من طلبة البكالوريوس وتخريج باقى الدفعة.

وأعرب السفير أبو الغيط، عن سعادته البالغة بحضور حفل تخرج الدفعة الأولى من طلبة البكالوريوس بكلية اللغة والإعلام ومشاركة الطلاب وأولياء الأمور وأعضاء هيئة التدريس وجميع العاملين بالأكاديمية على رأسهم الدكتور إسماعيل عبد الغفار فرحتهم بهذا اليوم الذي طالما إنتظروه أربع سنوات بعد تعب وإجتهاد تحت مظلة الأكاديمية الصرح الذى يواكب تطورات العصر ويجسد معنى العمل العربى المشترك بصورة ناجحة.

وأكد السفير على جرأة الطلبة فى تقديمهم لأوبريت “كلمة نور” حيث يعرض قضايا ومشاكل الوطن العربى ويحث على توحيد الصفوف مشيراً أن قوة مصر والوطن الغربى تكمن فى الشباب.

وقام الأمين العام بتقديم نصائحة وتوصياته للطلبة الخريجين موضحاً أن السنوات القادمة هى الأهم على الإطلاق، ووصاهم بأن يطلقوا العنان لطموحاتهم ولابد أن يعلموا أن الفشل فى بداية الطريق لا يعني النهاية وإنما هو خير معلم ووصاهم بألا يقلقوا في التعبير عن آرائهم وأن يبدأوا من حيث أنتهى الآخرون، وفى نهاية كلمته رحب الأمين بجميع الحضور وتمنى التوفيق والنجاح لجميع الخريجين.

وفي بداية كلمته الدكتور إسماعيل بخالص الشكر والتقدير السفير أحمد أبو الغيط لحرصه علي تواجده في حفل تخرج أولي دفعات كلية اللغة والإعلام، وقد رحب أصحاب السلك الدبلوماسي من سفراء وقناصل الدول المشاركة فى الحفل، كما قام بتهنئة الخريجين علي هذا النجاح المشرف متمنياً لهم مستقبل باهر يفيدوا به أنفسهم ويفيدوا به وطننا الحبيب.

وفي سياق متصل أشار رئيس الأكاديمية إلى أن الإعلام أصبح السمة المميزة للعصر فهو يصنع العقول ويحركها، ويخطو بالشعوب والدول ويتقدم بها إلي الأمام وأن الإعلام أصبح يشغل مكانا هاماً كالمدرسة موضحاً أنه يفك شفرة المعلومة، ولهذا سعت الأكاديمية إلي اللحاق بركب سمة العصر ودخول مجال الدراسة الإعلامية فكانت كلية اللغة والإعلام أحدث أفراد عائلة الأكاديمية تعليمياً كفكرة طموحة ومشروع وليد منذ أربع سنوات فقط، مشيراً إلى اننا اليوم نحتفل سوياً بنجاح الفكرة ونضوج المشروع بتخرج الدفعة الأولي من كلية اللغة والإعلام بالأكاديمية.

وأوضح عبد الغفار أن الأكاديمية العربية، منذ نشأتها سنة 1972 كانت ومازالت سباقة في تقديم البرامج العلمية المتميزة عبر فلسفة تعليمية هدفها الرئيسي إكساب الخريجين الخبرات والمهارات وشتي المجالات بإستخدام أحدث الوسائل التكنولوجية والنظريات العلمية، وبناءاً عليه قد قامت الأكاديمية بتقديم إعتماد دولي لخريجين كلية اللغة والإعلام عن طريق عقد شراكة بين الأكاديمية العربية وجامعة أوتونما للإعلام بأسبانيا.

وفى نهاية الحفل قام رئيس الجامعة، بتقديم درع الأكاديمية للسفيرأبوالغيط تقديراً وعرفاناً لرعايته للحفل وتشريفه لحضور تخرج أول دفعة لطلبة البكالوريوس بكلية اللغة والإعلام.