ملابسات حادث الطبيب المصرى كريم اسعد تعرقل نقل جثمانه الى مصر اسره الطبيب المصرى تدين تصريحات قنصل عام مصر بلندن وتطالب بنقلة بدون تشريح

ملابسات حادث الطبيب المصرى كريم اسعد تعرقل نقل جثمانه الى مصر اسره الطبيب المصرى تدين تصريحات قنصل عام مصر بلندن وتطالب بنقلة بدون تشريح
محمد كامل عمرو

 

 

 

 

كتب ـ شريف عبد الله :

أكد السفير عمرو الحناوى قنصل مصر العام فى لندن أن القنصلية تبذل أقصى جهودها مع السلطات البريطانية للاسراع فى التوصل إلى كشف ملابسات حادث وفاة الطبيب المصرى الدكتور كريم  محمد أسعد عبد الملك  33 سنة وذلك بعد ان لقى  الطبيبب المصرى مصرعه في ظروف غامضة فى مستشفي ميرنسيس افول بمناطق ولز بجنوب انجلترا حيث كان يحضر دراسة الدكتوراه في التخدير‏.

حيث كانت اسرته قد تلقت اخطارا من المقدم هشام حسن الضابط بالانتربول المصري بوفاة الطبيب اسعد وذلك بناء علي اخطار وارد من الشرطة البريطانية

وقال السفير عمرو الحناوى إن القنصلية نقلت إلى السلطات البريطانية مطلبا تقدمت به أسرة الطبيب المتوفى بأن يتم الإسراع بنقل جثمانه الى مصر دون إخضاعه للتشريح بمعرف هيئة الطب الشرعى فى بريطانيا  لسرعه دفنه بوطنه مصر وهو ما قبل بالرفض لاحاطة الوفاه بشبهه جنائية

وقد شنت اسرة المجني عليه هجوما حادا علي السفير المصري ببريطانيا لتصريحه بأن المجني عليه لم يتعرض للذبح فضلا عن ادعاء السفارة المصرية في لندن ووزارة الخارجية المصرية بانها اخطرت اسرة الطبيب المتوفى بالحادث  كما جاء فى التحقيقات  انما علمت بالوفاة من خلال اتصال المقدم هشام حسن بالانتربول وليس عن طريق السفارة المصرية او الخارجية المصرية

كما اعربت الاسره عن استيائها من اعلان الحناوى بان مسئولى قسم التحقيقات الجنائية بشرطة جنوب ويلز أوضحوا صعوبة الاستجابة لمطلب الاسرة بسرعه نقل الجثمان الى مصر دون اخضاع للتشريح بحجة ان الوفاه تكتنفها الشبهة الجنائية، مما يحتم إتخاذ سلطات التحقيق البريطانية لجميع الإجراءات الممكنة لمعرفة الحقيقة، بما فيها عرض الجثمان على الطب الشرعى، وذلك قبل إصدار أية تصاريح بدفن الجثمان أو نقله إلى خارج البلاد.

كما اعربت عن استيائها وغضبها الشديد من تصريحات مسئولى شرطة ويلز بتوفير أقصى درجات الإحترام خلال تعاملهم مع الجثمان نظرا لسابق خبراتهم فى التعامل مع حالات جنائية سابقة لضحايا من المسلمين حيث اكدت اسره المتوفى ان ذلك يؤكد على اضطهاد المصريين بالخارج .

وقد كلفت الاسرة  المتوفى مكتب محاماة بريطاني لمتابعة القضية وأكد مكتب المحاماة انه طبقا للتحريات الاولية تعرض المجني عليه للضرب مما أفضي الي وفاته ,

يذكر ان كان قد اكد في اخر اتصال مع اسرته انه يتعرض لمضايقات من زملائه بالمستشفي

كما يذكر انه قد تضاربت البيانات حول تاريخ الوفاة, حيث تم الاعلان عن وفاته يوم الخميس25 اغسطس2011 وتم العدول عن ذلك بأن الوفاة حدثت في اليوم السابق الاربعاء24 اغسطس.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *