التخطي إلى المحتوى

كتبت-نجلاء فتحى :

ساكنا أمام قصر رأس التين بالأسكندرية،يرسو يخت المحروسة من رحلات طويلة فى تاريخ البحار،يحمل ذكريات وسجلا حافلا للحظات الفرح والألم فى عقود عديدة عبر التاريخ

بناؤة:

عام 1863 أمر الخديوى اسماعيل  والي مصر ببناء اليخت وفي شهرأبريل عام 1865 اتمت بناؤة شركة سامودا والتي يقع مقرها في لندن عاصمة بريطانيا وابحر اليخت لاول مرة في شهر أغسطس 1865 من ميناء لندن علي ضفاف نهر التايمز الإنجليزي إلى ميناء الإسكندرية المصري.

ابعاد اليخت وقت بناؤة:

الطول 411 قدما والعرض 42 قدما والحموله 3417 طنا محرك بخاري يعمل بوقود فحم حجري يعمل بنظام الطارات الجانبية بسرعه حوالي 16 عقدة في الساعة، وكان يزينه مدخنتان علاوة علي ثمانية مدافع من طراز أرمسترونج للحمايه من اي اغارة بحريه

أهم رحلاته:

في عام 1867 استخدم اليخت في نقل الحملة المرسلة لإخماد الثورة بكريت.

عام 1868 ابحر به الخديوي إسماعيل لحضور المعارض المقامة بباريس،

عام 1869 ابحر به الخديوي إسماعيل لميناء مرسيليا الفرنسي لدعوة ملوك وأمراء أوروبا لحضور الحفل العالمي لافتتاح قناة السويس.

عام 1869 كان اليخت أول من عبر عند افتتاح قناة السويس وكان يقل لفيف من ملوك وامراء أوروبا مثل أمير وأميرة هولندا ،ولي عهد ألمانيا الأمير فريدريك ،الإمبراطورة أوجيني إمبراطورة فرنسا. وإمبراطور النمسا فرنسوا جوزيف.

عام 1879 ابحر به الخديوي إسماعيل باشا بعد عزله عن حكم مصر بواسطة ابنه الخديوي توفيق باشا إلى ميناء نابولي في إيطاليا.

عام 1899أبحر اليخت من الإسكندرية إلى بور سعيد للاحتفال بإزاحة الستار عن تمثال ديليسبس

عام 1914ابحر اليخت مقلا الخديو عباس حلمى الثاني إلى منفاه بالآستانة بتركيا

عام1939 جاء علي متنه محمد رضا بهلوي شاه إيران الراحل وهو متوجها الي مصر لعقد قرانه على الأميرة فوزية شقيقة جلاله الملك فاروق الأول ملك مصر والسودان

1946ابحر اليخت بامر من جلاله الملك فاروق الأول ملك مصر والسودان الي ميناء جدة ليبحر علي متنه جلاله الملك عبد العزيز آل سعود ملك السعودية الي ميناء بورفؤاد المصري في زيارته جلالته لمصر بتاريخ 6-1-1946 حيث عاد به اليخت الي ميناء جده في 25-1-1946 بعد انتهاء زيارة جلالته لمصر.

26يوليو عام 1952، غادر به جلاله الملك فاروق الأول ملك مصر والسودان إلى منفاه الاختياري في إيطاليا بعد تنازله عن عرش مصر والسودان بعد قيام حركة الجيش المصري في 23-7-1952 ؛ وكان جلالته ينوي الاحتفاظ به معه إلا أن طلبه قوبل بالرفض من السلطات المصرية وقتها

 

التعديلات التي طرأت علي تصميم وشكل اليخت:

عام 1872 زيادة طول اليخت الي 40 قدما

عام 1894 تم تغيير الغلايات الخاصة به

عام 1905 عدل الشكل الخارجي حيث تم نزع نظام الطارات الجانبية لتحل محلها نظام الرفاصات وزود بتوربينات بخارية حديثه.

عام 1912 زود بوسيله اتصال وهي التلغراف

عام 1919 غير نظام الوقود من وقود الفحم إلى وقود المازوت وعليه تم إطالة هيكل اليخت 27 قدما من جهه المؤخرة بميناء بورت ثموث الإنجليزي

عام 1949 تم تطوير وتعديل اليخت بالترسانة البحرية (انسالدو)بـميناء «لاسبيزا» الإيطالي.

شارك اليخت في الأفتتاح الثاني لقناة السويس في يونيو 1975م أبان حرب أكتوبر 1973 وعلى متنه الرئيس الراحل / محمد أنور السادات..

في عام 1976 ابحر اليخت مسافة 12700 ميل بحرى إلى الولايات المتحدة الإمريكية للاحتفال بالعيد رقم 200 لاستقلال أمريكا

 

تصميم اليخت:

يتكون المحروسة من خمسة طوابق وهم :

الطابق السفلي يضم الماكينات والغلايات وخزانات الوقود

الطابق الرئيسي غرف الجلوس، المطابخ، المخازن، الجناح الشتوي، والقاعة

الفرعونية إضافة إلى جناح الأمراء والأميرات

الطابق العلوي الأول يضم مقدمة اليخت، المخطاف، الأوناش، صالة الطعام، صالة التدخين

الطابق العلوي الثاني سطح المدفعية، الحديقة الشتوية والصيفية، الجناح الصيفي والصالة الزرقاء

الطابق العلوي الثالث الممشى والعائمات واحتوي اليخت علي أربعة مصاعد منها المصعد الخاص بالجناح الخصوصي. وجراج خاص بسيارة جلاله الملك ذات اللون الأحمر الملكي.

 

مكان رسوه الحالي:

استخدم اليخت المحروسة زمنا في تدريب القوات البحرية المصرية بعد عام 1952 واستخدمه كل من الرئيس جمال عبدالناصر ومحمد أنور السادات ويرسو اليخت حاليا قباله شاطيء قصر رأس التين الملكي بمدينة الإسكندرية حيث عدل اسم اليخت رسميا من قبل الحكومة المصرية بعد عام 1952 الي اسم يخت ” الحرية ” الا انه لايزال يذكر من الناحية الواقعية والشعبية باسمة الملكي القديم وهو يخت ” المحروسة ” في عام 2000امر الرئيس /مبارك باسترجاع اليخت إلى اسمه الاصلى اليخت (محروسه)

 

 

5421