اتحاد “شباب الثورة “ينفى انسحابه من الحوار مع المجلس العسكرى

اتحاد “شباب الثورة “ينفى انسحابه من الحوار مع المجلس العسكرى
الور

 

كتبت/ ايمان مصطفى

3/6/2011

 

نفى اتحاد شباب الثورة ما تردد حول انسحابه من المشاركة في جلسات الحوار التي يعقدها المجلس الأعلى للقوات المسلحة، مؤكدا موقفه الثابت من الحوار الذي يحرص الاتحاد على المشاركة في جميع جلساته. وقالت رنا فاروق المنسقة الإعلامية للاتحاد “إن هناك بعض المندسين من خارج الاتحاد أصدروا بيانا امتلأ بالتلفيق والأكاذيب”، مؤكدة أن الأغلبية الساحقة للآراء داخل اتحاد شباب الثورة لديها إصرار كبير على ضرورة المشاركة في الحوار والتواصل.

وناشدت فاروق وسائل الإعلام والصحف بتحري الدقة في نقل الأخبار، خصوصا تلك التي تمس بمستقبل البلد وتشكل رأيا عاما ضد حالة الحوار السائدة في مصر. وأشارت إلى أن اتحاد شباب الثورة يؤكد أن القوات المسلحة ملك للشعب المصري، وأن العلاقة بين الشعب والجيش لا يمكن التشكيك بها، موضحة أنه لا يجوز رفض مبدأ الحوار والوفاق حتى ولو اختلفنا فى الآراء. كما أوضحت أن الاتحاد مستمر في الحوار مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة لتحقيق ما فيه صالح هذا الوطن.

ودعا الاتحاد القوى الوطنية كافة إلى الالتفاف حول مائدة الحوار ونبذ خلافاتهم الإيديولوجية وإعلاء مصلحة الوطن فوق غيرها من المصالح، مؤكدا استمرار ثورة الشعب حتى تحقيق مطالبه كاملة. وكان عدد من الصحف والمواقع الالكترونية قد تداولت تصريحات لأعضاء منتسبين لاتحاد شباب الثورة أكدوا فيها انسحابهم من الحوار مع المجلس العسكري بدعوى عدم وجود ضمانات لتحقيق نتائج ملموسة للحوار.
واكدت رنا أن الاتحاد يضم 18 قوى سياسية، من بينها شباب حزب الوفد، وشباب حزب الغد، وشباب حزب الإصلاح والتنمية، وحزب شباب ثورة 25 يناير، وشباب حزب التجمع، وحزب الوسط، وشباب حزب التكتل المصري الحر، وجبهة الشباب القبطي، وحملة في حب مصر، وممثل عن شباب الإخوان المسلمين وتحالف ثوار 25 يناير مصر ومجموعة كبيرة من المستقلين .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *