التخطي إلى المحتوى

كتبت – شيماء الدالي:

رصد منتدي المحروسة للبحوث والسياسات العامة بمركز المحروسة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال تقرير اصدره حول حالة الاحتجاجات العمالية خلال الربع الثالث من عام 2014، وجاء في التقرير أن شهر سبتمبر شهد خلال الربع الثالث (106) إحتجاج عمالي مع الأخذ في الإعتبار معدل تكرار الإحتجاج الواحد، وتنوعت أسباب الإحتجاج على تنوع المحافظات والقطاعات المحتجة وأشكال الإحتجاج، ففي مقدمة المحافظات المحتجة شهد شهر سبتمبر أن محاظة القاهرة إنفردت بـ 26 إحتجاج عمالي، تليها محافظة الجيزة بـ 15 إحتجاج في المركز الثاني، وفي المركز الثالث جاء القطاع الواحد المحتج على مستوي الجمهورية بـ 8 إحتجاجات لنفس الأسباب، وفي المركز الرابع جاءت محافظتي الشرقية وكفر الشيخ بـ 7 إحتجاجات لكلاً منهما، وفي المركز الخامس جاءت محافظة الإسماعيلية بـ 6 إحتجاجات عمالية، وفي المركز الخامس جاءت محافظات السويس وأسوان والمنيا والغربية بـ 4 إحتجاجات عمالية لكل محافظة.
تنوعت القطاعات العمالية المحتجة في شهر سبتمبر 2014، حيث يأتي القطاع الطبي والصيادلة على رأس الفئات المحتجة بـ16 إحتجاج عمالي، ويشمل القطاع الطبي ( عمال المستلزمات الطبية – عمال الوحدات الصحية – الأطباء – المسعفون – عمال المستشفيات – هيئات التمريض)، كما جاء قطاع الزراعة والتشجير في المركز الثاني بـ 12 إحتجاج عمالي وشمل هذا القطاع (الفلاحين – أصحاب الأراضي الزراعية – عمال التشجير)، وفي المركز الثالث جاء عمال مصانع وشركات وأهمهم (الكابلات الكهربائية – شركة تنفيذ مشروع القناطر – الحديد والصلب ) بـ 9 إحتجاجات عمالية، وفي المركز الرابع جاء القطاع التعليمي بـ 8 إحتجاجات عمالية، وفي المركز الخامس جاء قطاع الصناعات الغذائية وقطاع النقل والصحفيون والقطاع الأمني ولأول مرة تشهد الاحتجاجات العمالية حالات إنتحارية للعمال بـ 4 إحتجاجات لكلاً منهما، وفي المركز السادس جاءت هيئة الأوقاف وذوي الإعاقة وعمال الصرف الصحي والرصف الإنتاجي وقطاع الغزل والنسيج والعاملين بالمعاشات والتأمينات ومصلحة الخبراء والإداريون بـ 3 إحتجاجات عمالية.
وجاءت الأشكال الإحتجاجية التي فجرتها القطاعات العمالية المحتجة بشهر سبتمبر، في المقدمة جاءت الوقفات الإحتجاجية على رأس أشكال الإحتجاج سواء أماكن العمل أو أمام مجلس الوزارء بـ 41 إحتجاج عمالية، وفي المركز الثاني ومابين الإضراب الجزئي والكلي جاء الإضراب عن العمل بـ 26 إضراب خلال شهر سبتمبر، وفي المركز الثالث جاء التظاهر بـ 18 مظاهرة عمالية، وفي المركز الرابع جاء الإعتصام بـ 7 حالات الإعتصام، وفي المركز الرابع جاء الإضراب عن الطعام ولأول مرة جاءت حالات إنتحارية مابين الوسط العمالي أو البطالة بين الشباب بـ 4 حالات لكلاً منهما ( يلاحظ أن شهر سبتمبر وفقاً لما تداولته الصحف المصرية شهد من ( 11 – 13 حالة إنتحارية) بين المواطنين المصرين رصد منهم مركز المحروسة 4 حالات تختص بالقضايا العمالية أما باقي الحالات تأتي في ظل القضايا الإنسانية وهذه الحالات التي تم رصدها هي :-
شهر سبتمبر يشهد (11 – 13) حالة إنتحار في الصحف المصرية من بينهم 4 حالات إنتحارية لعمال وعاطلين ضد تدهور الأحوال الاقتصادية والمالية :
1.  في السويس (شمال شرق)، انتحر أحمد محمد السيد (24 عاما) في 17 سبتمبر، عن طريق إلقاء نفسه من الدور الخامس لمسكنه، بسبب ظروفه المالية والبطالة، وعدم قدرته على إطعام أطفاله. 

2.  في الدقهلية، وفي 22 سبتمبر، انتحر سامي صلاح محمد (40 عاما)، (عامل مسجد بمركز دكرنس في محافظة الدقهلية دلتا النيل شمالا)، دون معرفة أسباب للواقعة.

3.  بالطريق الصحراوي السريع بين القاهرة والإسماعيلية (شمال شرق البلاد(، استيقظ المصريون على مواطن يدعى (فرج رزق فرج) في 24 سبتمبر ، 48 عاما، في سبتمبر، وكان يعمل سائقا، وقد انتحر شنقا بلوحة إعلانية لأن راتبه لايتعدي 1200 جنية ولايكفي لحياة معيشية كريمة.

4.  في السويس (شمال شرق) 26 سبتمبر، قام شاب ثلاثيني بشنق نفسه داخل شقة يقيم فيها، وكشفت التحريات أن المنتحر كان يعاني من أزمة نفسية بسبب بقائه بدون عمل، وكان يتعاطى أقراصا مهدئة، وهدد أشقاءه أكثر من مرة بالانتحار إذا لم يوفروا له فرصة عمل.

وتنوعت أسباب الإحتجاج في شهر سبتمبر، على حسب تنوع الفئات والقطاعات المحتجة، فلقد جاءت في مقدمة أسباب الإحتجاج في شهر سبتمبر 2014 أن المطالبة بصرف المستحقات المالية المتأخرة من (منح عيد الأضحي – المرتبات – الحوافز – الأرباح) كان السبب الرئيسي للإحتجاج بـ 22 حالة، يرجع ذلك أن الأسر المصرية حالياً تشهد مناسبات من عيد الأضحي المبارك أو العام الدراسي الجديد فكان ذلك سبباً رئيسياً للإحتجاج، بينما في المركز الثاني جاءت المطالب بالتثبيت والتعيين وعقود العمل وعودة العمال المفصولين للعمل بـ 19 حالة إحتجاجية، وفي المركز الثالث كانت قرارات المسئولين سبباً للإحتجاج العمالي وكانت بعض هذه القرارات ضد قرارات مسئول بـ (تخفيض المستحقات المالية – إعادة اختبارات الائمة بعيداً عن الأوقاف – نقل تبعية المجلس القومي لشئون الإعاقة لوزارة التضامن بدل من مجلس الوزراء – بإمضاء العمال لإقرار بعدم أحقيتهم في أي مستحقات – مالية) والتي جاءت بـ 15 حالة إحتجاجية، وفي المركز الرابع جاءت المطالب بتحسين الاحوال المادية والوظيفية للعمال وظروف العمل وضخ استثمارات لزيادة الإنتاج بـ 13 حالة إحتجاجية خلال شهر سبتمبر 2014.