” تغيير الإسكندرية ” تدين العمل الأرهابى الذى أستهدف مديرية أمن القاهرة صباح اليوم

” تغيير الإسكندرية ” تدين العمل الأرهابى الذى أستهدف مديرية أمن القاهرة صباح اليوم
تغيير حادث دهشور استكمال لمسلسل الفشل وعلى الحكومة تقديم استقالتها

كتبت – شيماء غلاب

أدانت حركة تغيير، العمل الإرهابي الخسيس، الذي أستهدف مديرية أمن القاهرة، صباح الجمعة، وأسفر عن مقتل 5 وإصابة 85 آخرين، وسلسلة التفجيرات التي أستهدفت محطات للمترو والمباني العامة الأخرى في مناطق متفرقة من القاهرة .

وتقدمت الحركة، في البيان الصادر عنها بالعزاء لأسر الشهداء من الضحايا، متمنيًا الشفاء العاجل للمصابين وأكد البيان على ان ما رايناه اليوم من تفجيرات بانحاء متعددة في جمهورية مصر العربية ، تارة تستهدف الشرطة و تارة تستهدف المواطنين ، برهنت بما لا يدع مجالا للشك أن التنظيم و من معه لا يسعون لاي تقدم في موقفهم أو اي اعتذار بل مستمرون في حربهم ضد مصر و جيشها و أمنها القومي و شعبها العظيم ، معتمدين في ذلك على مجموعة من الارهابيين الاصدقاء لتنفيذ العمليات كذراعا عسكريا و مجموعة من الشباب المغيب يتظاهرون لاعطاء غطاء ثوريا و بعض من النخبة العميلة مفتقدة للبوصلة الوطنية كغطاء سياسيا ، كل ما يهم…ها أصوات الاخوان في الانتخابات القادمة و أموالهم لتمويل هذه الحملات … كما يجب أن نعلم جميعا أننا أمام نقطة فارقة لكل من يعتقد أنه يعمل بالمجال السياسي أو من النخبة ، فاما الدولة او الفوضي أما الامن و الأمان أما الحياة وسط الميليشيات المسلحة ، اما قانونا يحافظ على حقوقنا و حرياتنا أما متثورون يحكمون و يحركون المشهد … وقال ايهاب القسطاوى المتحدث الرسمى باسم الحركة (انة لا مجال للمهاترة أو المزايدات ، فالخط الفاصل واضح ، أما التماشي مع خيانة الاخوان المحتل السابق لمصر و ارضاء رغباته سواء بالتظاهر أو دعمه سياسيا هو و الهته بالبيت الأبيض ، أما العودة فورا و بدون تأجيل للصف الوطني و التمترس بجوار شعب مصر في مواجهة الأرهاب الأسود ، فمن الأن من يتحدث عن المصالحة فليعلن صراحة خيانته و لا يتستر خلف ورقة توت من مواثيق حقوق الانسان و التي هي تستخدم فقط لمحاولة حماية و رعاية المواطن الارهابي غربيا و لم نرى ذكرا لهم عند الحديث عن حماية المواطن المصري أو شرطته أو جيشه العظيم .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *