البحر الأحمر تعيش أسبوع ساخن بين المهرجانات والأضرابات

البحر الأحمر تعيش أسبوع ساخن بين المهرجانات والأضرابات
القصير

البحر الأحمر – حسني عبد اللاه

في الوقت الذي يسعى فيه القيادات والمسئولون بمحافظة البحر الأحمر للجذب السياحي بالغدرقة بعقد المهرجانات والأنشطة الثقافية المختلفة كالمهرجان الثقافي الروسيومهرجان الفنون التشكيلية وغيرها تعج على الجانب الآخر المحافظة بالاضربات والاعتصامات ففي مدينة الغردقة استنفر شباب الغردقة في ثورة عارمة من الغضب حيث تواردت لديهم أخبار بان ‏اللواء أحمد عبد الله محافظ البحر الأحمر قام بتعيين اثنين من أبناء موظفي ديوان عام ‏المحافظ بمطار الغردقة الدولي .‏

ورداً على هذا أفاد محمد حسن، عضو مجلس إدارة الشركة المصرية للمطارات ومدير ‏إدارة الأمن بمطار الغردقة الدولى عار تماما من الصحة مؤكدا بان مطار الغردقة ‏الدولي الجديد مازال العمل مستمرا فيه وقد يعلن عن حاجته للموظفين قريب شهر ‏فبراير القادم أو أوائل شهرمارس وستجري الاختبارات بالقاهرة وأضاف مطمئنا ‏شباب الغردقة خاصة بأن ألولوية التعيين فيه ستكون لمواليد مدن محافظة البحر ‏الأحمر ثم المقيمين فيها إقامة دائمة وأكد بأن فرص العمل في مطار الغردقة ‏ستستوعب عددا كبيرا من أبناء البحر الأحمر حيث هناك 400 فرصة عمل بالمطار ‏بإضافة 2000 أخري بالأسواق الحرة والنشاطات الأخرىوهذا ما أكده وزير الطيران ‏المدني في افتتاحه للمطار حيث صرح فيه بأن الهدف الأساسي من بناء هذا المطار ‏توفير فرص عمل لأبناء البحر الأحمر وبذات المدينة أيضا قام موظفو التنظيم والإدارة بالإعتصام تعبيرا عن رفضهم لتعيين وكيل مديرية من خارج ‏موظفي الجهازوبخاصة أن هناك أكثر من واحد من موظفيه تنطبق عليه الشروط التي تؤهله لهذا ‏المنصب مهددين بالاستمرار في الاعتصام والإضراب عن العمل في حالة عدم الاستجابة لمطلبهم ‏وكما قام موظفو المحميات الطبيعية بالمحافظة بالإضراب أيضا عن العمل اليوم ‏احتجاجا على وقف صرف بدل المقابل النقدي المستحق لهم حيث قال أحد المضربين أن البدل ‏النقدي حق مالي مكتسب لهم كجميع الموظفين بالمؤسسات الحكومية على مستوى المحافظات التي ‏من حقها البدل النقدي ولكن فوجئنا بوقفه على مستوى 6 محميات على مستوى الجمهورية بحجة أنه ‏قرر خطأ للمحافظات النائية ومنها البحر الأحمر وعلى ذلك قمنا اليوم بالتقدم بشكوى للنيابة الإدارية ‏والعامة لوقف صرف المقابل النقدي مؤكدا بأنه سيكون هناك تصعيد لوقفاتهم الاحتجاجية مالم ‏يستجب لهم وتصرف مستحقاتهم المالية .‏وبمسافة ليست بعيدة كثيراً عن العاصمة وربما قد لاتتجاوز ال100 كياو متر قام موظفو مجلس مدينة القصير بغلق مكاتبهم ومنع التعامل مع الجمهور كنوع والاحتجاج والضغط على المسئولين لتثبيتهم بعد تجاوزهم المدة القانونية بعقد مؤقت لمدة تزيد على ثلاث سنوات وعليه قام اللواء قريش ابلتحاور معهم والوقوف على مطالبهم واعدا إياهم بعرض مشكلتهم على اللواء ط عبد الله ” محافظ البحر الحمر والعمل جاهدا مع المسئولين بسرعة البت في قرار تعيينهم وعلى الجانب الآخر تكرر نفس المشهد في مجلس مدينة الغردقة بنفس السيناريو ولنفس الغرض .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *