عبد النور نفتتح مشروعات بالصعيد رغم ظروف مصر الصعبة والصعيد مليء بالامكانات

عبد النور نفتتح مشروعات بالصعيد رغم ظروف مصر الصعبة والصعيد مليء بالامكانات
محافظ اسيوط

أسيوط – محمود أحمد

وقعت محافظة اسيوط  بروتوكول تعاون مع الهيئة العامة للتنمية الصناعية وصندوق دعم انشاء وتووثيق وتطوير المناطق الصناعيه في مصر وذلك بحضور الدكتور زياد بهاء الدين نائب رئيس الوزراء ووزير التعاون الدولي ومنير فخري عبدالنور وزير التجارة والصناعة واللواء إبراهيم حماد محافظ أسيوط والدكتور محمود الجرف وأحمد الوكيل رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية.

وقال ابراهيم حماد محافظ أسيوط ان توقيع البروتوكول يرسل رساله للداخل والخارج بان الدولة والحكومة مهتمه بمناطق الصعيد وتنميتها بعد الاهمال التي شهدته خلال الفترات الاسبقه وهي رساله لمواطني الصعيد بان حكومة الثورة تهتم بشان المواطن الصعيدي لذا كان اختيار اسيوط لتعكس هذه الدلالة التي تؤكد اصرار الدولة على تجاوز كافة العقبات والتهديدات الموجهة لمصر من الداخل والخارج وأضاف نحن كمواطني اسيوط نؤيد كافة جهود الدولة للخروج من المرحلة الحالية بارادتنا وصمودنا ونلتف وراء اجهزتنا الامنية وقواتنا المسلحة.

وأشار حماد الى ان الاهتمام بالمناطق الصناعية يعكس الارادة في توفير فرص العمل والقضاء على البطالة ورسالة للشباب في اسيوط بان القادم والمستقبل افضل منوها عن اسيوط المحافظة المركزية في منطقة جنوب الصعيد تجسد كيف توجه الحكومة اهتمامها الكامل لمنطقة الصعيد وقال ان البروتوكول مبادرة ايجابية لدعم اسيوط ،كما كشف حماد عن تسلم المحافظة لمبلغ 65 مليون جنيه من 184 مليون جنيه لاستكمال أعمال المرافق والخدمات والبنية الأساسية بالمناطق الصناعية في أسيوط هي نتاج التعاون مع وزارة الصناعه ممثله في هيئة التنمية الصناعية.

الدكتور زياد بهاء الدين اكد في كلمته بان الحكومة تبذل كافة جهودها لدعم المناطق الصناعيه مشيرا بانه خلال هذه الزيارة 4 مناطق صناعيه باسيوط وأضاف بان الحديث عن الخروج من الازمة الاقتصادية يحتاج الى مزيد من التنمية والانفاق والتشغيل منوها عن ان المناطق الصناعيه تشغل المجتمع بشكل عام لانها تحفز للنشاط الاقتصادي.

من جانبه وجه منير عبد النور رسالتين الاولى قال فيها ” نحن هنا في اسيوط لافتتاح بعض المشروعات والاستثمارات الجديدة رغم الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد ولكن المستثمرين المصريين كلهم ثقة في الاقتصاد المصري ويقيمون المشروعات ونقول اذا كان الامر كذلك في هذه الظروف فما بالكم عندما يعود الاستقرار والامن” وأضاف بان الرئالة الثانية التي يحب توجيهها هي ” ان الصعيد الذي عاني من تجاهل المسئولين مليء بالامكانات والفرص على كافة الصعد الزراعية والتجارية والصناعية ويجب ان ندفع لاستغلال هذه الامكانيات .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *