عتيق وعاشور شاركا فى مؤتمر إعرف دستورك

عتيق وعاشور شاركا فى مؤتمر إعرف دستورك
download

سوهاج – أحمد أبوتليح

شهد السيد اللواء الوزير -محمود عتيق -محافظ سوهاج يرافقه السيد -سامح عاشور – نقيب المحامين وعضو لجنة الخمسين مؤتمر إعرف دستورك والذي نظمه المجلس الإقليمي للمرأة بالتعاون مع مركز النيل للإعلام بسوهاج بحضور السيدة – عبلة الهواري-  مقررة فرع المجلس القومي للمرأة بسوهاج والسيد -أحمد خيري – المنسق المساعد بلجنة الخمسين والسيدة -هاجر سعد الدين- من المجلس القومى للمرأة والسيد -مصطفى رجب- والسيدة -هدى مصطفى- ، أعضاء لجنة التعليم بالمجلس الإقليمي للمرأة والسيد -عبد العليم عبد الراضى- مدير مركز النيل للإعلام بسوهاج وبعض وكلاء الوزارة والقيادات الشعبية وبعض القوى السياسية بالمحافظة .

وقد تحدثت السيدة -عبلة الهواري- مرحبة بالسيد المحافظ والسيد نقيب المحامين عن الدستور وتضمنه لحوالي 50 مادة تلزم الدولة بضمان حياة كريمة للجميع وتكافؤ الفرص بين الجميع دون تمييز وتساوي بين المرأة والرجل في الحصول علي الترقيات وتولي المناصب العليا حتى في مجلس الدولة والذي لم تدخله إمرأة حتى الآن ، كما حفظ الدستور حق المرأه المعيلة والتي تحتاج إلي الدعم والضمان الاجتماعي والتأمين الصحي .

وأكد الدكتور -أحمد خيري-  علي تحقيق الدستور لكافة المطالب الثورية من كرامة انسانية وعدالة اجتماعية والحفاظ علي حقوق الفلاحين والعمال وأن تكون مبادئ الشريعة الإسلامية هي الفاصلة في أحكام الدستور وتعدد الحريات والاحزاب السياسية ،وتحدثت السيدة- هاجر سعد الدين- قائلة أن الجميع يعرف الصواب من الخطأ وعندما تنظر إلي الدستور ستجد نفسك في جزئية معينة لأن الدستور تكون من مقترحات المواطنين بالشارع والبرامج التليفزيونية فقد جعل التعليم الإلزامي حتى المرحلة الثانوية حق لكل المواطنين والاهتمام بجميع الأطياف دون تمييز فقد جاءت عبارات ” المواطنات والمواطنون ، المصريات والمصريون ” حتى لا تدع مجالا للتأويلات أو الشكوك ، بالإضافة إلي الاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة وخصهم باكثر من مادة .

كما شكر السيد -سامح عاشور- موجها التحية للسيد محافظ الإقليم والسادة الحضور ومهنئا بعيد الميلاد المجيد والمولد النبوي الشريف ، قائلا بأن تلاقي العيدين هو نموذج لوحدة الوطن وموضحا أنه من الصعب إقناع المرأة من دون فهم حقيقي لافتا إلي أهميتها في المجتمع فهي ” الأم والأخت والزوجة والابنة ” وأن الدستور الجديد لا يعبر عن فئة أو اتجاه سياسي معين ولكن من الشعب وإلي الشعب فقد وضعت فيه مواد تنص علي محاسبة رئيس الجمهورية ومحاسبة الحكومة ومحاسبة البرلمان من خلال وضع الرقابة التي تسمح بذلك ، ولكن علينا أن نزرع من أجل أن نحصد ، أي نقول نعم للدستور كي ننعم بما جاء فيه من امتيازات للشعب المصري جمعيا مسلمين ومسيحيين رجالا ونساء أطفالا وشيوخ وشباب .

وأضاف أنه يجب أن نقول نعم للدستور لان مصر تواجه خطر داخلي وهو الارهاب فلن نسمح بتمكينه من حكم مصر مجددا ولن نقبل بعوده الحزب الوطني من جديد أيضا ، وهناك الخطر الخارجي ومتعدد ولن نقبل بتدخل فى شؤن مصر من دول كبيره كانت او صغيره فى امورنا الداخلية، مؤكدا على ان 14 و15 يناير الحالي سيوجه الشعب المصري رساله الى امريكا وتركيا وقطر فمصر لن يحكمها الا المصريين.

ومن جانبه اعرب السيد المحافظ عن شكره لابن سوهاج البار السيد -سامح عاشور- وضيوف المحافظة من القاهرة مؤكدا علي دور المرأة في المجتمع المصري وقدرتها وتأثيرها علي الأبن والأبنة والزوج موضحا أهمية الدستور لمصر وأهميته لسوهاج خاصة وأن الدستور الجديد ارسي حقوق المواطنة وساوي وأعطي جميع الحقوق لكل فئات المجتمع قائلا بأنه من لم يقرأ الدستور يكفيه اتفاق الأزهر الشريف والكنيسة المصرية عليه .

وأضاف مشيرا إلي دور المرأة في الثورة وقوتها التصويتية في سوهاج والتي تبلغ 49% من إجمالي عدد 2 مليون و490 ألف صوت علي مستوي المحافظة أي أن عدد أصواتها يقدر بواحد ميلون و 200 ألف سيدة ، مصرحا بأن هناك المزيد من الخطط والمشروعات التنموية والخدمية لمحافظة سوهاج وأهلها منها وفي القريب طريق سوهاج الوادي الجديد وازدواج طريق سوهاج البحر الأحمر لذلك يجب أن يكون الصعيد عامة وسوهاج خاصة من أعلي الأصوات علي مستوي الجمهورية حتى يسمعها القاصي والداني ويعرف من هم رجال ونساء صعيد مصر داعيا الجميع للخروج والتصويت علي رجالا وسيدات وشيوخ وشباب لتتعدي نسبة المشاركة الـ 90% ،وبنهاية المؤتمر أعلن السيد -عبد العليم عبد الراضي- مدير مركز النيل للإعلام بسوهاج عن موافقة السيد – أحمد خيرى – عضو بلجنة الخمسين علي منحة لعدد 2000 من أبناء المحافظة كفرصة تدريب عالي الجودة ورفع المهارات التدريبية للمؤهلات العليا والمتوسطة لتأهليهم إلي سوق العمل كمنحة من الاتحاد العربي للتدريب بجامعة الدول العربية وآخرين سيتم طرحها من خلال مركز النيل للإعلام بسوهاج والمجلس القومي للمرأة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *