ذكري أستشهاد الشرقاوي سليمان خاطر

ذكري أستشهاد الشرقاوي سليمان خاطر
nnnn_2012111225332

كتبت _ سمرسالم

سليمان محمد عبد الحميد خاطر، الشرقاوي المصري، الشهير بـ”سليمان خاطر”، ابن قرية أكياد البحرية التابعة لمركز فاقوس بمحافظة الشرقية، ولد في عام 1966 لأسرة بسيطة متدينة، وكان هو أصغر إخوته.

في طفولته، وهو ابن 9 أعوام.. شاهد آثار قصف الصهاينة لمدرسة “بحر البقر” الابتدائية المشتركة بمحافظته الشرقية في 8 أبريل سنة 1970، فلم يغادر المشهد ذاكرته.

عقب حصوله على الثانوية العامة، انتسب إلى كلية الحقوق بجامعة الزقازيق، والتحق بالخدمة العسكرية الإجبارية، وكان مجندًا في وزارة الداخلية بقوات الأمن المركزي، وكانت التعليمات الموجهة إليه بألا يترك أحدًا يصعد إلى مكان الخدمة، وعندما فعل.. حاكموه وقالوا عليه “مجنون”.

البداية جاءت في إحدى الليالي المظلمة ليوم 5 أكتوبر 1985م، وتحديدًا في النقطة 46 بمدينة نويبع، والتي كان يقف “سليمان خاطر” على حمايتها، رأى أخيلة تتراقص أمامه قادمة نحوه بأعداد كبيرة، وعندما اقتربت منه وجد بينها أجسادًا عارية لنساء ورجال، حتى أصبحت على مدى قريب منه ومن النقطة التي كُلّف بحمايتها ومنع أي أحد من دخولها، صرخ فيهم وطالبهم بالتوقف مخاطبًا إياهم باللغة الإنجليزية، ولكنهم لم يتوقفوا، فأطلق النار في الهواء محذّرًا، ولكنهم زادوا في سخريتهم، فوجه نحوهم نيران رشاشه بعد أن فرغ صبره، وبعد أن رأى بعضهم يبصقون باتجاهه وباتجاه العلم المصري قتل 7 منهم وجرح اثنين.

وعلى الفور، تم تحويل “سليمان خاطر” إلى المحاكمة العسكرية، وفي يوم 22 ديسمبر 1985 أصدرت المحكمة العسكرية العليا في السويس، برئاسة اللواء مصطفى دويدار، وعضوية اللواء محمد خورشيد والعميد محمود عبد العال، حكمها في القضية رقم 142 لعام 1985 جنايات عسكرية السويس، بالسجن المؤبد لـ”سليمان خاطر” مع الأشغال الشاقة.

وبعد أن سمع “سليمان خاطر” نص الحكم، صاح قائلًا: “هذا الحكم ضد مصر، فأنا جندي مصري أديت واجبي”، ثم التفت إلى الجنود الذين يحرسونه قائلًا: “روحوا واحرسوا سينا، سليمان مش عايز حراسة، سليمان مات”.

وتم ترحيل “سليمان خاطر” إلى السجن الحربي بمدينة نصر في القاهرة، وفي اليوم التاسع لحبسه، وتحديدًا في 7 يناير 1986 بدأ مسلسل الأحداث، إذ تم نقله إلى مستشفى السجن الحربي، وكان السبب الرسمي المعلن لهذا النقل هو “علاجه من مرض البلهارسيا”، والذي أكدت أسرته ورؤساؤه ومرؤوسوه أنه لم يكن مصابًا به، ثم خرجت الصحف القومية فجأة بـ”مانشيتات” تقول “انتحر بعد أن شنق نفسه على نافذة ترتفع عن الأرض بـ3 أمتار”، وجاء تقرير الطب الشرعي ليؤكد ما تداولته الصحف.

غير أن قطاعًا كبيرًا من المواطنين شككوا في واقعة الانتحار، قائلين إنه لم ينتحر ولكنه “نُحر”، وخرجت الجموع في مظاهرات تندد بقتله فور الإعلان عن انتحاره، وخرج طلاب الجامعات والمدارس الثانوية مرددين هتافات “الشعب هياخد التار.. الصهيوني ده غدار”، و”سليمان قالها في سينا.. قال مطالبنا وقال أمناينا”، و”سليمان خاطر يا شرقاوي.. دمك فينا هفيضل راوي”، و”سليمان خاطر قالها قوية.. الرصاص حل قضية”، وكانت أجمل الهتافات “سليمان خاطر مات مقتول.. مات علشان مقدرش يخون”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *